11:56 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    طريقة التعليم عن البعد والتي كانت أسلوباً أكاديمياً نادراً تحولت مع الإغلاق الكامل في العالم بسبب جائحة "كوفيد-19" إلى أمرٍ بديهي تعتمده معظم دول العالم. ومصر، التي تجاوز عدد المصابين فيها بالوباء 2800 شخص توفي من بينهم أكثر من 200، ليست استثناءً، إذ سعت الحكومة المصرية لتعويض ما فات من العام الدراسي عبر آليات التعليم عن بعد باستخدام الإنترنت.

    القاهرة - سبوتنيك. وتوافقت الآراء التي استفتتها، وكالة سبوتنيك، على أن التعليم عن البعد لا يؤمن الجانب التربوي والاجتماعي الأساسيان في التعليم، كما أنه يحتاج لتوفير بنية تحتية أساسية تستوعب تلك النقلة في التعليم.

    العامل التكنولوجي

    وتعتبر الباحثة المصرية في شؤون التعليم، غصون توفيق أن "الاتجاه الآن للتعليم عن بعد كجزء من إجراءات مكافحة وباء (كوفيد-19) يعد أمرا ضروريا، لكنه لا يعد بديلا كاملا عن المدرسة لعدة اعتبارات، أهمها أن عملية التعليم عن بعد، لكي تتم بنجاح، يجب أن تتوافر لها بنية أساسية قوية على مستوى تكنولوجيا المعلومات وإتاحتها للجميع".

    وتوضح توفيق أن "درجة الاستفادة حاليا تتوقف على الإمكانيات، فالتلاميذ الذين يتوافر لهم استخدام شبكة المعلومات بكفاءة عالية ولديهم أجهزة حواسيب متقدمة، وأولياء أمورهم مؤهلون للتعامل مع التكنولوجيا وبالتالي مساعدتهم وتوجيههم، هم الأكثر استفادة، وهؤلاء شريحة ليست كبيرة، وهم أنفسهم الذين يتمتعون بتعليم جيد في المدارس الخاصة باهظة التكاليف".

    وتتابع توفيق قائلة "لكي يصبح التعليم عن بعد فعالا ويساهم في التغلب على كثافة الفصول، "يجب أن تتاح إمكانياته للجميع، وإلا لن يستفيد منه سوى الميسورين وبالتالي لن يسهم في تخفيف كثافة الفصول".

    ما تراه توفيق يؤكده عادل حسن المدرس في المرحلة الإعدادية، إذ يقول "الاعتماد على التعليم عن بعد حدث بسبب الوباء، ولكن الحقيقة أن الاعتماد على الإنترنت في التعليم أصبح ضرورة في كل الأحوال، ولكن حاليا هناك مشكلة حقيقية، فتوافر خدمات الإنترنت والأجهزة الضرورية لذلك لدى كل الطلبة، أحد ضرورات التعليم عن بعد، كذلك توافر شبكة الاتصال بالسرعة والجودة الكافيين ضرورة للتعليم عن بعد، للأسف البنية الأساسية والتأهيل ناقصان في هذا الصدد، وهو ما يضع مهمة استكمال تلك البنية وتأهيل الطلاب للتعامل معها وتأهيل المعلمين أيضا، لتصبح أحد أدوات التعليم مستقبلا".

    العامل التربوي

    ويستطرد حسن قائلا "ولكن مهما تطور التعليم عن بعد فهو لا يُغني عن الفصل المدرسي، ولكن يلعب دورا مكملا ومطور له، ففي المدرسة هناك عملية متكاملة وليس فقط تحصيل العلوم والمناهج، هناك البعد التربوي والنفسي والاجتماعي، وقدرة الطالب على العمل في فريق والتعامل مع أقرانه، وتفريغ طاقته في المدرسة وتنمية العلاقات الاجتماعية بين الطلاب، كل هذه أمور لا يعوضها التعليم عن بعد".

    وتوافق الباحثة توفيق على أن الوضع الحالي لم يسبقه إعداد جيد، وترى "المعلمون وأولياء الأمور والتلاميذ، بحاجة للإعداد والتأهيل، حتى يمكن الاستفادة بشكل جيد وفعال من التعليم عن بعد، ليس فقط بشكل طارئ كما هو جاري الآن، ولكن بشكل مستدام".

    وتؤكد توفيق أنّه "بجانب أي شيء يجب إدراك أن العملية التعليمية ليست تلقي معلومات وفقط، هناك جانب تربوي وجانب اجتماعي، مهما كانت جودة التعليم عن بعد، فإنه لا يعوض وجود التلاميذ في جماعة، والعمل بشكل مشترك والتعاون في الفصل، كذلك اكتساب مهارات اجتماعية ورياضية والنمو النفسي، كل هذه الأمور يصعب أن تتم خلال التعليم عن بعد، لذا فلا يمكن اعتباره بديلا كاملا للمدرسة، وإن كان ضروريا، خاصة في ظل الكثافات العالية للفصول".

    أولياء الأمور

    ويوافق أولياء الأمور على أهمية الفصل المدرسي (الحضور المدرسي)، وتقول إيمان علي وهي أم لطفلين في مرحلتين مختلفتين من التعليم لوكالة سبوتنيك "بالنسبة للأطفال. المدرسة مجتمع متكامل، وبقاؤهم في المنزل لا يعوض نشاطهم في المدرسة، وخاصة في ظل الوباء، حيث لا توجد أماكن بديلة للمدرسة اجتماعيا ورياضيا، ولا حتى الزيارات المنزلية، الأطفال يصبحون أكثر عصبية وتوترا لقلة الأنشطة المتاحة، وهذا يصبح أسوأ في المنازل الصغيرة المزدحمة".

    وتضيف علي "دور أولياء الأمور مهم في كل الأحوال، ولكن في حالة التعليم عن بعد، أولياء الأمور مهمتهم مثل معلم المدرسة، وهنا تتفاوت فرص الطلاب حسب درجة تعليم وتأهيل أولياء الأمور، فضلا طبعا عن تفاوت الإمكانيات في المنازل، فأعلب الأسر المصرية لا توفر حاسب لكل تلميذ فيها ولا إنترنت بسرعة كافية، لذا فدرجة الاستفادة تتوقف على إمكانيات كل طالب، بينما المدرسة تقدم نفس الخدمة لكل الطلاب فيها".

    وتؤكد علي "يمكن اعتبار التجربة الاضطرارية للتعليم عن بعد فرصة لتحسين تلك الفرص تحسين الخدمات وتأهيل الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور، ليصبح التعليم عن بعد في المستقبل أحد آليات العملية التعليمية ولكن ليس بديل عن المدرسة".

    وقررت الحكومة المصرية، في منتصف آذار/مارس الماضي، تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات والمعاهد، واستكمال المناهج عبر التدريس عن بعد عبر الإنترنت، والاستعاضة عن الاختبارات السنوية لأغلب السنوات الدراسية بإعداد مشروعات بحثية، وذلك لمنع التجمعات التي تسهل انتقال عدوى "كوفيد-19".

    وبحسب أحدث إحصاء صادر عن وزارة الصحة والسكان المصرية، فقد بلغ إجمالي الإصابات بالوباء في البلاد 2844، توفي من بينهم 205 أشخاص.

    ووفقا لتقرير صادر في كانون الأول/ديسمبر 2019 عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، فإن عدد التلاميذ في مراحل التعليم قبل الجامعي (تشمل المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية بين عمر ست سنوات و18 سنة تقريبا)، بلغ 24.2 مليون تلميذ، فيما بلغ إجمالي عدد الطلاب المقيدين بالتعليم العالي (في الجامعات والمعاهد العليا) نحو 3 ملايين و104 آلاف طالب.

    انظر أيضا:

    بالصورة.. الحريري التزم كل إجراءات وزارة الصحة بعد قدومه إلى لبنان
    بآلات حادة... اعتداء عنيف على فنان كويتي "لسبب لا يصدق"
    روحاني يوجه طلبا عاجلا إلى وزارة الصحة الإيرانية بشأن بدء الأعمال الصناعية
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook