11:09 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    سقط صاروخان، اليوم السبت، بالقرب من شركة آسيوية، في حي جنوب شرقي العاصمة العراقية، بغداد.

    وأفادت خلية الإعلام الأمني، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، بأن صاروخين نوع كاتيوشا سقطا بالقرب من الشركة الصينية في منطقة النهروان ضمن قاطع الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية. وأكدت الخلية، أن الصاروخين لم يسفرا عن خسائر تذكر.

    وكانت السلطات العراقية، أعلنت في الرابع من الشهر الجاري، استهداف موقع شركة هالبرتون النفطية الأمريكية بمدينة البصرة بصواريخ كاتيوشا، مضيفة أن القوات الأمنية تلاحق العناصر التي نفذت الهجوم.
    وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان تلقت مراسلة "سبوتنيك" نسخة منه "القوات الأمنية في محافظة البصرة تلاحق عناصر خارجة عن القانون أقدمت على إطلاق ثلاثة صواريخ نوع كاتيوشا سقطت بالقرب من موقع شركة هالبرتون النفطية في منطقة البرجسية".
    وقبل الشركة النفطية الأمريكية، تعرضت مواقع أمريكية منها السفارة، وأخرى عسكرية تتمركز بها قوات بعثة التحالف الدولي ضد الإرهاب، لهجمات بصواريخ نوع كاتيوشا، لمرات عديد طيلة الأشهر الماضية، والأعوام السابقة، دون أن تعلن السلطات الأمنية، عن الجهات التي تطلق الصواريخ، على الرغم من تشكيل لجان تحقيق مرارا.

    وتزايدت في الآونة الأخيرة احتمالات توجيه الإدارة الأمريكية ضربات إلى "الحشد الشعبي" العراقي، بعد إخلاء التحالف الدولي قواعد له في العراق، وإخراج واشنطن موظفيها "غير الأساسيين" من سفارتها في بغداد، وقنصليتها في أربيل.

    كما قامت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الاثنين الماضي، بنشر منظومة صواريخ باتريوت للدفاع الجوي في قاعدة "عين الأسد"، التي ينتشر فيها جنود أمريكيون، وقاعدة "حرير" في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

    انظر أيضا:

    بعد القواعد العسكرية… الصواريخ تضرب عصب الاقتصاد العراقي
    اتفاق روسي أمريكي لإجراء مشاورات بشأن النفط... واشنطن تنشر صواريخ باتريوت في العراق
    الجيش العراقي يكشف موقع انطلاق الصواريخ التي استهدفت قيادة عمليات بغداد
    سقوط صواريخ على قاعدة تستضيف قوات أجنبية في العراق
    إعلام: سقوط 5 صواريخ على منشآت تابعة لشركة أمريكية تعمل في مجال النفط بالعراق
    الكلمات الدلالية:
    صاروخ كاتيوشا, صواريخ, الجيش العراقي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook