06:20 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    احتفلت الكنائس المشرقية في سوريا، اليوم، بعيد الفصح المجيد (قيامة السيد المسيح عليه السلام)، بشكل خاص ساده الحزن لتفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

    واقتصرت احتفالات الكنائس التي تتبع التقويم الشرقي على إقامة الصلوات والقداديس بحضور القائمين عليها دون مصلين، وذلك تطبيقاً للإجراءات الاحترازية الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا.

    ورصدت كاميرا "سبوتنيك" الاحتفالات ومجريات صلاة عيد قيامة السيد المسيح في كنيسة "النبي الياس" للروم الأرثوذكس بحلب برئاسة الأرشمندريت موسى الخصي وكيل مطران حلب والأسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس.

    ودعا الأرشمنديت موسى للصلاة من أجل الخلاص من وباء كورونا العالمي على أمل أن يستطيع السوريون.

    كما ترأس المطران بطرس قسيس المعتمد البطريركي للسريان الأرثوذكس الصلوات في كاتدرائية مارأفرام للسريان الأرثوذكس بحلب مشيرا إلى أن أعياد هذا العام جاءت ضمن ظروف صعبة ما يوجب علينا في الكنيسة التوجيه بإقامة الصلوات والقداديس دون حضور مصلين.

    • احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي
      احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي
      © Sputnik . Kareem Tebi
    • احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي
      احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي
      © Sputnik . Kareem Tebi
    • احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي
      احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي
      © Sputnik . Kareem Tebi
    1 / 3
    © Sputnik . Kareem Tebi
    احتفالات حلب بعيد الفصح الشرقي

    وفي كاتدرائية مار جرجس للسريان الأرثوذكس في حي باب توما بدمشق ترأس قداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم قداسا إلهيا.

    وقال البطريرك أفرام الثاني في عظته: "إن قيامة المسيح جاءت لتبشر البشرية بحتمية انتصار الحياة على الموت وتعطي رجاء لمن ليس له رجاء وتبشر بسلام يسود في الأرض.. وفي ظل هذه الجائحة التي تمر علينا فتحصد مئات الآلاف من البشر وتطرح الملايين مرضى ما أحوجنا لهذا الرجاء.. رجاء القيامة".

    ووجه البطريرك أفرام الثاني التهنئة لأبناء سوريا من مسلمين ومسيحيين، متوجها بالصلاة إلى الله ليعيد المطرانين بولس يازجي مطران حلب للروم الأرثوذكس ويوحنا إبراهيم مطران حلب للسريان الأرثوذكس وكل المخطوفين.

    وأضاف قداسة البطريرك: "عيد أمهات الشهداء اللواتي فقدن أبناء أعزاء ولأبطال الجيش العربي السوري والقوى الرديفة التي تقف من أجل الدفاع عن الوطن العزيز وللحكومة الرشيدة وعلى رأسها السيد الرئيس بشار الأسد".

    وختم البطريرك أفرام الثاني عظته بالدعاء إلى الله تعالى أن يعم السلام والمحبة والأمان سوريا وكل أنحاء العالم وأن يتوقف الإرهاب والقتل والدمار داعيا أبناء سوريا.

    ووصلت اليوم شعلة النور المقدس الذي فاض من قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس المحتلة إلى الكاتدرائية المريمية بدمشق وذلك بجهود بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر وكان في استقبال الشعلة المطران أفرام معلولي الوكيل البطريركي للبطريركية والمطران موسى الخوري المعاون البطريركي.

    وفي محافظة اللاذقية أقيمت بهذه المناسبة صلاة في كنيسة مار نقولا للروم الأرثوذكس أداها المتروبوليت أثناسيوس فهد مطران اللاذقية وتوابعها للروم الأرثوذكس راعي أبرشية اللاذقية حيث تابع رعايا الكنيسة شعائر الصلاة على الموقع الإلكتروني للمطرانية التزاما بالإجراءات الاحترازية.

    كما اقتصرت الاحتفالات في كنائس اللاذقية وحماة وطرطوس والحسكة وحمص والسويداء ودرعا على إقامة الصلوات والقداديس بحضور القائمين عليها دون مصلين.

    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook