10:10 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، ديفيد سوانسون، اليوم الخميس، أنه حتى الآن لم تسجل أي حالة إصابة بـ فيروس كورونا بمخيم الركبان للاجئين في سوريا، ورغم ذلك فإن الأمم المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الوضع، بسبب نقص الغذاء والمساعدات الطبية.

    وقال سوانسون: "لا تزال الأمم المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء الوضع الإنساني في "الركبان".

    وأضاف في حديثه لوكالة "سبوتنيك"، "تعيش الأسر في خيام وتتعرض لظروف جوية قاسية، فالوقود محدود وغالباً ما تلجأ العائلات إلى حرق المواد غير الآمنة مثل القمامة للحصول على الدفء، ونقص الغذاء مرتفع والخدمات الطبية غير كافية".

    وأشار سوانسون، إلى أن سكان المخيم ما زالوا يحصلون على إمدادات المياه بمساعدة الأمم المتحدة.

    وأضاف سوانسون، بأن "الوصول إلى العيادة الطبية التي تدعمها الأمم المتحدة على الجانب الأردني من الحدود، للأسف، أغلق في آذار/مارس المضي، بسبب إغلاق الحدود والإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأردنية على خلفية كوفيد19".

    وكانت هيئة التنسيق الروسية-السورية المشتركة، قد أعلنت قبل ذلك، أن الخارجية السورية، وبالنظر إلى الوضع الإنساني في مخيم الركبان للاجئين، ومن أجل دراسة الوضع الحقيقي لانتشار كورونا هناك، أرسلت طلبا إلى الأمم المتحدة لإجراءات مهمة طبية تقييمية في المخيم.

    ويذكر أن مخيم الركبان، الذي يقطنه وفقا للأمم المتحدة، أكثر من 50 ألف لاجئ، تم إنشاؤه عام 2014، في المنطقة الحدودية مع الأردن من الجهة السورية، بطول 7 كيلومترات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook