23:25 GMT06 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اتخذت الجزائر، اليوم السبت، خطوات أخرى لتخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا المستجد وذلك بالسماح للعديد من المتاجر باستئناف نشاطها بغرض الحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الصحية التي تسببت فيها الجائحة.

    وقال مكتب رئيس وزراء الجزائر، عبد العزيز جراد، إن المتاجر التي ستعيد فتح أبوابها تشمل متاجر مواد البناء والأشغال العامة والأدوات المنزلية والأقمشة والمجوهرات والملابس والأحذية وأدوات التجميل والعطور وأثاث المنازل والمكاتب والمعجنات ومصففي الشعر بالإضافة إلى نقل الأفراد بسيارات الأجرة، بحسب "رويترز". 

    وكانت الحكومة قد قررت يوم الخميس تخفيف إجراءات العزل العام من خلال تقليص حظر التجول في بعض الولايات لكنها دعت المواطنين إلى اليقظة.

    وقالت الجزائر إن القيود التي تسبب فيها فيروس كورونا المستجد ألحقت الكثير من الضرر بالاقتصاد الذي تعرض لضغوط مالية بسبب الانخفاض الحاد في أسعار النفط العالمية.

    وأعلنت الجزائر أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بلغ 3256 حالة و419 حالة وفاة بينما تعافى 1479 مريضا.

    وعالميًا، تجاوزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، مليونين و880 ألف إصابة، بينما تجاوز عدد الوفيات 202 ألف حالة وفاة، ونحو 813 ألف حالة شفاء، بحسب إحصائيات جامعة جونز هوبكنز. 

    وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس/ آذار، مرض فيروس كورونا "جائحة"، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook