22:12 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حققت القوات العراقية، اليوم الإثنين، 27 إبريل/نيسان، نتائج نوعية في عملية عسكرية واسعة أنطلقت بها لتدمير فلول "داعش" الإرهابي، في الحدود ما بين صلاح الدين، وديالى شمالي البلاد، وشرقها.

    ودمرت القوات التي انطلقت من أربعة محاور لتدمير بقايا "داعش" وعناصره المتخفين وأوكارهم بين محافظتي صلاح الدين، وديالى، مضافات وأنفاق، كنتائج أولية. 

    وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، العراق، أن قوات الجيش العراقي وبمشاركة التشكيلات الساندة من الشرطة والحشد الشعبي، نفذت عملية عسكرية واسعة ضمن قيادة عمليات صلاح الدين، من 4 محاور رئيسية لتعقب الخلايا الإرهابية لعصابات "داعش".

    وأضافت الدفاع، أن العملية تستهدف الإرهابيين في منطقة مطيبيجة (حاوي العظيم)، والقرى المحاذية للحدود بين ديالى، وصلاح الدين، وسامراء.

    وأفادت، بتدمير 3 مضافات، ونفقين، وزورق، وعبوة ناسفة تحت السيطرة، في نتائج أولية لما أسفرت عنه العملية.

    ولفتت وزارة الدفاع العراقية، إلى أن العملية التي لا تزال مستمرة، تأتي لأنهاء أي وجود لتلك الخلايا، وتدمير مضافاتها، وتامين الحدود الإدارية الفاصلة بين المحافظتين "صلاح الدين، وديالى" شمال وشرقي البلاد.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن القطعات الأمنية ضمن قيادة عمليات صلاح الدين تشرع بعملية عسكرية واسعة ضمن منطقة مطيبيجة، لمطاردة بقايا فلول "داعش" الإرهابي.

    ووفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، وجهت طائرات "إف - 16" العراقية، يوم الأحد 19 إبريل/نيسان الجاري، ضربات دقيقة لنقاط تمركز أفراد تنظيم "داعش" في جزيرة عبد العزيز وسط نهر دجلة غربي قضاء الدور في محافظة صلاح الدين، شمال العاصمة بغداد، حسب بيان لخلية الإعلام الأمني.

    وأكدت الخلية مقتل مجموعة من عناصر التنظيم إضافة إلى تدمير نقاط تمركزه في تلك المنطقة بالكامل، إثر القصف الذي نفذته طائرات "أف – 16"، مشيرة إلى أن "هذه النقاط كانت مكانا لانطلاق العناصر الإرهابية لاستهداف القوات الأمنية والمواطنين".

    وشهدت المحافظات المحررة، لاسيما صلاح الدين، وأجزاء من كركوك، وديالى، ونينوى، والأنبار، شمالي وغربي البلاد، مؤخرا، هجمات إرهابية شنتها عناصر الخلايا النائمة لتنظيم "داعش" الإرهابي، متسببة بمقتل، وإصابة العشرات من المدنيين، والمنتسبين في الأجهزة الأمنية.

    وأعلن العراق، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook