16:25 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 18
    تابعنا عبر

    نفى الأمير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، اتهامات أن تنظيم القاعدة الإرهابي صنيعة الاستخبارات السعودية والأمريكية في أفغانستان.

    وقال الفيصل في تصريحات تلفزيونية: "كان هناك تعاون سعودي أمريكي باكستاني لدعم أفغانستان ضد الغزو السوفيتي".

    وتابع: "تجمع الملايين من المجاهدين الأفغان في معسكرات للاجئين في باكستان، وقام المتطوعون أو المجاهدون العرب بتقديم خدمات للاجئين الأفغان".

    وأكمل: "زعماء القاعدة العرب تجمعوا مع الأفغان في بيشاور، وكان ذلك بداية تنظيم القاعدة الإرهابي، ولا سيما مع اشتعال الحرب الأهلية في أفغانستان، ولم يكن للاستخبارات السعودية والأمريكية أي دور في ذلك نهائيا"

    وأضاف الفيصل: "لم يكن لي علاقة بأسامة بن لادن، ولكني التقيته في مناسبات دعت إليها السفارة السعودية في باكستان، ثم قابلته في جدة، حيث كان يطلب دعما استخباراتيا في اليمن الجنوبي ليعمل هو والمجاهدون العرب ضد النهج الشيوعي وقتها".

    وأتم الفيصل: "رفضت هذا الطلب، وفي عام 1995 عرض الرئيس السوداني السابق عمر البشير تسليم بن لادن للمملكة بشرط عدم مقاضاته، وتم رفض ذلك من الحكومة السعودية".

    انظر أيضا:

    الرئيس الأسبق للاستخبارات السعودية يكشف خفايا تتعلق بأسامة بن لادن (فيديو)
    ترامب يقول إن حمزة نجل أسامة بن لادن قتل إثر عملية استهدفته
    بالصور... "بن لادن" يقتل 5 في الهند
    الكلمات الدلالية:
    القاعدة, السعودية, المخابرات السعودية, بن لادن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook