08:55 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مستجدات الوضع الليبي (64)
    0 10
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي الليبي، عبد الحكيم فنوش، اليوم الثلاثاء، إن "المؤسسة العسكرية في ليبيا هي الكيان الوحيد المهيأ والقادر على إدارة المرحلة الآن في ليبيا، وبالتالي إسقاط المرجعيات السياسية القائمة ستكون في الحسبان، ويأتي في إطار تصور لما هو قادم".

    وأشار في حديثه لـ"عالم سبوتنيك" إلى أن "الحديث الآن عن الانتخاب والاختيار بشكل مباشر غير مطروح على الإطلاق، إلا أن ما يقصده المشير حفتر مؤخرا هو اعتماد الأجسام البلدية ورؤسائها والقبائل والبيانات التي أصدرتها المرجعيات الشعبية".

    وأضاف فنوش أن "هذه الأطراف والمؤسسات هي التي يعتمد عليها السيد حفتر في بناء الاستجابة الشعبية عبر مؤسسته، أما اتفاق الصخيرات فهو أصلا ليس اتفاق كما أننا لا نعترف به على الإطلاق فنحن نعيش مرحلة تحرير والجهة الوحيدة المستعدة لإدارة البلاد هي المؤسسة العسكرية".

    وكان المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي قد أعلن قبوله تفويض الشعب الليبي للقيادة العامة للقوات المسلحة بتولي مهمة قيادة البلاد، وإسقاط اتفاق الصخيرات لعام 2015.

    وقال حفتر، في كلمة متلفزة: "أعلن قبولنا إرادة الشعب والتفويض وإسقاط الاتفاق السياسي ليصبح جزءا من الماضي"، وأضاف حفتر أن الاتفاق السياسي دمر البلاد وقادها إلى منزلقات خطيرة، ولكنه "أصبح من الماضي".

    وتابع أنه سيعمل على تهيئة الظروف لبناء مؤسسات الدولة المدنية الدائمة وفق إرادة الشعب.

    الموضوع:
    مستجدات الوضع الليبي (64)

    انظر أيضا:

    الجيش الليبي بقيادة حفتر يعلن استهداف مدينة ترهونة بقصف صاروخي
    حفتر يعلن تجميد العمل بـ"اتفاق الصخيرات"
    سفارة أمريكا في ليبيا تعلق على إعلان حفتر بشأن "اتفاق الصخيرات"
    المفوضية الأوروبية تصف إعلان حفتر إسقاط اتفاق الصخيرات بـ"غير المقبول"
    لافروف حول تصريح حفتر بشأن نقل السلطة في ليبيا: موسكو لا تدعم هذا القرار
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الوطني الليبي, خليفة حفتر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook