13:48 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قالت جمعية مصارف لبنان، اليوم الجمعة 1 مايو/ أيار، إنها لا يمكن أن توافق "بأي حال من الأحوال" على خطة إنقاذ اقتصادي حكومية لم تجر استشارتها بشأنها وستقوض الثقة بلبنان وتعوق الاستثمار وأي احتمالات للانتعاش.

    وفي بيان، نقلته وكالة "رويترز"، وصفت الجمعية الإجراءات المتعلقة بالإيرادات والنفقات في الخطة الحكومية بأنها غامضة وغير مدعمة بجدول زمني دقيق للتنفيذ.

    وقالت جمعية مصارف لبنان إن الخطة لا تعالج الضغوط التضخمية، وقد تؤدي عمليا بدورها إلى تضخم مرتفع جدا.

    وناشدت الجمعية أعضاء البرلمان رفضها لأسباب منها أنها تمس بالملكية الفردية، وقالت إنها ستقدم قريبا خطة كفيلة بالمساهمة في التخفيف من الركود وبتمهيد الطريق لنمو مستدام.

    وكان مكتب رئيس الوزراء اللبناني، حسان دياب قد أعلن في وقت سابق، توقيع حكومته طلب مساعدة من صندوق النقد الدولي.

    وبحسب شبكة "إل بي سي" جاء في بيان رسمي: "هذه اللحظة مفصلية في تاريخ لبنان، حيث بدأنا الخطوة الأولى نحو ورشة حقيقية لإنقاذ لبنان من الهوة المالية العميقة التي يصعب الخروج منها، من دون مساعدة فاعلة ومؤثرة".

    وقال دياب: "بالأمس أقرّ مجلس الوزراء البرنامج الإصلاحي للبنان، واليوم وقّعت رسالة إلى صندوق النقد الدولي من أجل طلب مساعدته.  إن شاء الله تكون هذه نقطة التحوّل في المسار الإنحداري للواقع المالي والاقتصادي للبنان".

    انظر أيضا:

    تظاهرات شعبية وأزمة اقتصادية... إلى أين يذهب لبنان؟
    حسان دياب: مشكلة لبنان هي الفساد وأنه دولة داخل الدولة
    الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء العنف تجاه متظاهري لبنان وسط جائحة كورونا
    لبنان يطلب رسميا مساعدة صندوق النقد الدولي
    الكلمات الدلالية:
    قرض صندوق النقد, صندوق النقد, مصرف لبنان المركزي, الحكومة اللبنانية, رئيس الحكومة اللبنانية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook