07:20 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    قتل آمر قوة حماية قاعدة "عقبة بن نافع" الجوية، أسامة أمسيك، اليوم الثلاثاء، أثناء الاشتباكات العنيفة التي وقعت اليوم بين قوات "حكومة الوفاق" والجيش الليبي بمحيط قاعدة "الوطية" الجوية، بحسب وسائل إعلام ليبية.

    وبدأت قوات الحكومة الليبية، فجر الثلاثاء، عملية عسكرية لاقتحام قاعدة "الوطية" الجوية غرب العاصمة طرابلس، بعد أيام من محاصرتها.

    ونشرت حسابات موالية لقوات حكومة الوفاق الوطني، مقاطع فيديو تظهر دفع قوات الوفاق بتعزيزات عسكرية، باتجاه قاعدة الوطية.

    وأشارت عملية "بركان الغضب" العسكرية التابعة لقوات الوفاق إلى أن الهجوم أسفر عن تدمير عشرة آليات عسكرية والسيطرة على أخرى، ومقتل من فيها من العناصر التابعين للقيادة العامة، بينهم أمسيك، حسب بيان نشره موقع الوسط الليبي.

    فيما قالت وسائل إعلام ليبية، إن قوات الجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر تمكنت من إحباط الهجوم الذي نفذته قوات الوفاق صباح اليوم، مشيرة إلى أن آليات تابعة لقوات الوفاق تراجعت إلى مدينة زوارة و طرابلس بعد فشل الهجوم.

    وأفادت بأن عددا من القادة الميدانيين التابعين لقوات الوفاق قتلوا في المواجهات، منهم فراس عمار السلوقي الملقب بـ"الوحشي"، وهو أحد المطلوبين أمنيا في عدة جرائم من بينها تهريب البشر والوقود والهجرة غير الشرعية، وفقا لموقع "ليبيا 24".

    كما أعلن الجيش أن سلاح الجو التابع له استهدف غرفة العمليات الرئيسة لقوات حكومة الوفاق الوطني في منطقة زوارة غرب طرابلس.

    وفي بيان عبر فيسبوك، قالت مكتب الإعلام بالجيش إن طائراته الحربية "قامت بغارات جوية على عدة مواقع وتمركزات الوفاق لليوم الثاني على التوالي، بعد استهدافه صباح الاثنين لتمركزات الوفاق في محمية صرمان".

    كما أشار البيان أن وحدات الجيش في محور الزطارنة "تمكنت من أسر خمس أفراد من قوات الوفاق خلال عملية نوعية".

    وتحاول قوات الوفاق انتزاع قاعدة الوطية من الجيش الليبي بسبب موقعها الاستراتيجي حيث إن الطيران الحربي والمسير الذي يطير منها يغطي كامل المناطق الغربية لليبيا، وتستطيع استيعاب نحو سبعة آلاف عسكري.

    وتعد القاعدة من أكبر القواعد الجوية في ليبيا، حيث تضم مخازن أسلحة ومحطة وقود ومهبطا للطيران ومدينة سكنية وطائرات حربية، بينها طائرات إماراتية مسيرة تستخدمها قوات حفتر في شن هجمات على طرابلس.

    انظر أيضا:

    رئيس "خارجية البرلمان الليبي" يكشف دور مجلس النواب في تفويض الجيش الوطني
    هل هناك خلاف بين رئيس البرلمان الليبي وقائد الجيش خليفة حفتر؟
    ما حقيقة رفض الجنوب تفويض الجيش الليبي وتمسكه بـ"الوفاق"؟
    الكلمات الدلالية:
    خليفة حفتر, حكومة الوفاق, الجيش الليبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook