17:42 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    كشفت المحكمة الجنائية الدولية، أن فرق المحكمة المعنية بالملف الليبي تجهز لطلبات اعتقال جديدة، على خلفية النزاع الدائر منذ أبريل/نيسان 2019 ، بين الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة "الوفاق الوطني" في طرابلس.

    القاهرة - سبوتنيك. وقالت المدعية العامة في المحكمة، فاتو بنسودا، اليوم الثلاثاء، خلال استعراض تقرير حول الوضع في ليبيا أمام مجلس الأمن الدولي، في جلسة عقدت عبر الإنترنت، "فريقي يعمل على تقديم طلبات اعتقال جديدة تتعلق بالنزاع في ليبيا".

    وأضافت بنسودا أنه "منذ التقرير الأخير، فإن العنف الخطير في ليبيا لم يتراجع، وخاصة حول طرابلس".

    وأردفت المدعية "فريقي يجمع ويحلل المعلومات حول الأحداث التي وقعت خلل الفترة الأخيرة خلال النزاع المسلح، والتي قد تمثل جرائم وفق نظام روما".

    وأشارت لعدد من الانتهاكات وفق التقارير الواردة للمحكمة، ذكرت منها أن "الاعتقال دون إجراء قضائي في ليبيا منتشر على نطاق واسع"، مضيفة "المعلومات التي حصل عليها مكتبي تشير إلى أن المعتقلين في ليبيا يموتون جراء عدم تقديم رعاية طبية كافية وبسبب التعذيب"، مشيرة لتزايد التقارير عن الاختفاء القسري وسوء معاملة وانتهاكات بحق المهاجرين واللاجئين شملت الاغتصاب.

    وطالبت فاتو بنسودا، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، في وقت سابق القيادة العامة للجيش الليبي، بضرورة تسليم آمر المحاور بالقوات الخاصة في بنغازي، محمود الورفلي، وذلك تنفيذا لأمر القبض الذي أصدرته في حقه.

    وكان قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، قد أعلن أواخر الشهر الماضي، من مدينة بنغازي شرقي البلاد، خروجه من الاتفاق السياسي الموقع في المدينة المغربية عام 2015، واصفا هذه الاتفاق بأنه "مشبوه ودمر البلاد"، مؤكداً على قبول إرادة الشعب الليبي في تفويض القيادة العامة للجيش الوطني تولي زمام شؤون البلاد.

    وكان الجيش الليبي يشن منذ أبريل/نيسان من العام الماضي حملة عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق.

    انظر أيضا:

    محكمة الجنايات الدولية تطالب حفتر بتسليم الورفلي
    الجيش الليبي: تسليم الرائد الورفلي للجنايات الدولية غير وارد
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, اعتقال, طلبات, المحكمة الجنائية الدولية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook