14:07 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رد نائب رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا لقطاع النفط على مطالب السفارة الأمريكية في ليبيا باستئناف عمل الحقول النفطية. وأكد الحليق ترحيبه بفتح الحقول النفطية، لكن بعد تلبية مطالب الشعب الليبي.

    أعلنت السفارة الأمريكية لدى ليبيا، اليوم الخميس، أنه يجب أن تبقى المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها التابعة بعيدة عن التجاذبات السياسية، وذات كفاءة تقنية، ومزودة بالموارد المناسبة من أجل تحقيق مهمتها الحيوية لفائدة جميع الليبيين.

    وطالبت السفارة في بيان لها نشرته عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، بإنهاء الإغلاق الذي وصفته بـ"غير الضروري" لقطاع الطاقة في ليبيا ووقف استهداف أفراد ومرافق المؤسسة الوطنية للنفط.

    ترحيب بإعادة فتح الحقول النفطية

    من ناحيته قال الشيخ السنوسي الحليق، نائب رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا لقطاع النفط، إنهم يرحبون بفتح حقول النفط لكن بعد تنفيذ مطالب الشعب الليبي.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن أول المطالب يتمثل في إعادة المؤسسة الوطنية للنفط لمقرها الرئيسي في بني غازي وتغيير رئيس المؤسسة وأعضاء مجلس الإدارة.

    وأوضح أن المطلب الثاني يتمثل في، إعادة المصرف المركزي الليبي للمنطقة الشرقية، خاصة أن طرابلس غير آمنة، على أن يمارس عمله من المنطقة الشرقية بتغيير مجلس إدارته.

    أما المطلب الثالث يتعلق بضرورة انسحاب القوات "الغازية" من طرابلس.

    وأكد أن باب المفاوضات مفتوح للنقاش لحل الأزمة الراهنة، وأن مشايخ وأعيان وقبائل ليبيا بالتنسيق بينها وبين القيادة العامة والبرلمان على استعداد للنقاش بشأن حقول النفط بعد تنفيذ المطالب.

    وشدد على أن القبائل جاهزة لإعادة فتح الحقول النفطية منذ اليوم التالي من إعادة المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط.

    لماذا أغلقت الحقول النفطية؟

    وبحسب الحليق فإن إعادة فتح الحقول النفطية جاء لتجفيف منابع تمويل المرتزقة والجماعات الإرهابية، خاصة أن أموال النفط كانت تذهب للجماعات الإرهابية والأسلحة التي يقتل بها أبناء الشعب الليبي.

    وشدد الحليق على ضرورة العمل على التوافق السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية يلتف حولها الجميع.

    ويرى الحليق أن اتفاق الصخيرات سبب كافة الكوارث التي شهدتها ليبيا خلال السنوات الماضية، مبينا أن له أجندة خارجية لبيع ليبيا وشعبها لصالح دول أخرى.

    وطالب بضرورة العمل السريع على إنهاء اتفاق الصخيرات وتشكيل حكومة متفق عليها من الداخل الليبي وعدم تكرار أزمة الصخيرات بفرض حكومة لها أجندة خارجية مرة أخرى.

    فيما شدد مفتاح أبو خليل عميد بلدية الكفرة أنه من غير الممكن إعادة فتح الحقول النفطية دون تنفيذ المطالب المعلنة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن القول بأن المؤسسة الوطنية للنفط غير منحازة أو ستعمل بشكل متوازن غير قابل للتفعيل على أرض الواقع، خاصة أنها واقعة تحت حكم الميليشيات حسب وصفه.

    وشدد على ضرورة إعادة المؤسسة للشرق من أجل استئناف عمل الحقول النفطية.

    ملتقى القبائل

    في 19 فبراير/ شباط عقدت القبائل الليبية بمدينة ترهونة غربي ليبيا أكبر ملتقى للقبائل الليبية للتشاور حول عدد من الملفات وتأكيد دعم القيادة العامة للجيش الليبي في حربه ضد الإرهاب، بمشاركة أكثر من 5 آلاف من شيوخ المجالس الاجتماعية والقبلية الليبية.

    في 21 فبراير/ شباط، أعلن الناطق الرسمي باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، ترحيب القيادة العامة بمخرجات اجتماع أعيان وحكماء ليبيا والنخب الوطنية في مدينة ترهونة، والذي أكد على الثوابت الوطنية التي لا يمكن التنازل عنها وتمثل الروح الحقيقية للدولة ومطلبًا لكل أبناء الشعب الليبي.

    استضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 يناير/ كانون الثاني 2020، مؤتمرا دوليا حول ليبيا بمشاركة دولية رفيعة المستوى.

    وأصدر المشاركون بيانا ختاميا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، ووقف الهجمات على منشآت النفط، وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

    وقبل انعقاد مؤتمر برلين هددت القبائل الليبية بإغلاق حقول النفط في المنطقة الشرقية، وقال شيخ مشايخ قبيلة زوية، الشيخ السنوسي الحليق الزوي إنه صاحب فكرة إغلاق الحقول النفطية.

    انظر أيضا:

    أردوغان يثير التساؤلات والجدل بتصريح غامض عن ليبيا.. ماذا يقصد الرئيس التركي؟
    ليبيا... الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور تدعم أي حلول سلمية تنهي النزاع
    بسبب ليبيا... انشقاق عميق في صفوف "الميليشيات التركمانية" شمالي سوريا
    السفارة الأمريكية في ليبيا تطالب بإنهاء الإغلاق "غير الضروري" لقطاع الطاقة
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق, الجيش الوطني الليبي, النفط, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook