20:12 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أصدر المدعي العام المالي القاضي ​علي ابراهيم​ إشارة الى دائرة التحري بتوقيف نقيب الصيارفة محمود مراد بتهمة التلاعب بسعر صرف ​الدولار​.

    وأشارت صحيفة "الأخبار" أن "عناصر مفرزة الضاحية القضائية أوقفوا الصراف محمد م. الذي كان يشتري دولارات من السوق بكميات كبيرة وبسعر 4200 ليرة ليُعثر في هاتفه على محادثات مع نقيب الصرافين. وبعد توقيف مراد، استُدعي نقيب الصرافين الى مكاتب المفرزة القضائية ليحضر الأخير مع هاتفه الخلوي، بدأت التحقيقات معه ليتبين أنه كلّف مجموعة صرافين بشراء الدولار لمصلحته من السوق.

    وقد عثر المحققون في هاتفه على محادثات على تطبيق الواتساب مع الصرافين الذين كلفهم بشراء الدولار. وقد تبين أن هؤلاء كانوا يشترون الدولار بـ 4200 ليرة، ليتولى مراد بيعه بـ 4500 ليرة لمستوردي المواد الغذائية الذين هم بحاجة إلى الدولار نقداً لاستيراد السلع التي يبيعونها في السوق. كما أوقف عناصر المفرزة مدير فرع أحد المصارف في عاليه إثر الاشتباه في تورطه بتوفير الدولار لصرافين لبيعه بسعر أعلى".

    وكانت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي قد أعلنت عن توقيف 6 أشخاص يقومون بأعمال الصيرفة بصورة غير شرعية في الضاحية الجنوبية ومن دون حيازتهم على ترخيص قانوني، كذلك تم ختم 4 محال بالشمع الأحمر.

    كما جرى ختم أربعة محال صيرفة بالشّمع الأحمر، اثنان منها لدى صاحبيهما ترخيص قانوني من مصرف لبنان، لكنهما خالفا القرار المتعلّق بالتقيّد بسعر محدّد لصرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية الصادر عن المصرف المركزي، ومحلّين لبيع الألبسة تجري بداخلهما أعمال الصيرفة بصورة غير قانونية، وضُبطت مبالغ من العملتين اللبنانية والأميركية.

    وتقوم المديرية العامة لأمن الدولة اللبناني بدوريات على محلات الصرافة في مختلف أنحاء لبنان للتحقق من التزام أصحابها بالتعميمات التي أصدرها مصرف لبنان والذي حدد سعر صرف الدولار الأمريكي.

    وتراوح سعر صرف الدولار صباح اليوم الجمعة، في السوق السوداء، بين 4300 ليرة لبنانية للمبيع و4250 ليرة للشراء.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook