19:22 GMT28 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    102
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، أن التعاون بين الولايات المتحدة وبلاده لم يتأثر بشيء منذ بداية الأزمة الخليجية، خاصة التعاون العسكري، حيث تستضيف دولة قطر مركز القيادة في قاعدة العديد.

    ووفقا لصحيفة "الشرق" القطرية، جاء ذلك خلال استضافة معهد السياسات الخارجية في جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، للوزير القطري في ندوة افتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي تحت عنوان "السياسة الخارجية والدبلوماسية العالمية في منطقة الخليج وخارجها".

    وقال آل ثاني "ما زلنا نواصل جهودنا حول القضايا الإقليمية، مثل أفغانستان والمحادثات التي توجت بالتوقيع علي الاتفاق الذي تم في الدوحة بين طالبان والولايات المتحدة".

    ووقعت الولايات المتحدة وحركة "طالبان" الأفغانية، في فبراير/ شباط الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة، اتفاقا لوقف أعمال العنف وإحلال السلام في البلاد.

    ويقضي الاتفاق بين أمريكا و"طالبان" بالانسحاب الكامل للقوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان خلال 14 شهرا.

    وأشار الوزير إلى "تعاون دولة قطر مع الولايات المتحدة من أجل إجلاء المواطنين الأمريكيين خاصة عبر الخطوط القطرية".

    وأضاف "قمنا بإمداد العون للولايات التي تأثرت، مثل نيويورك، كاليفورنيا".

    وتابع "نؤمن بأن العلاقات بين قطر والولايات المتحدة قوية وهنالك تحالفات استراتيجية بين البلدين".

    وبدأت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/ حزيران 2017، وهي الأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981، وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها إجراءات عقابية، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بمحاولة فرض السيطرة على قرارها السيادي.

    انظر أيضا:

    الخطوط القطرية تجري محادثات مع بنوك بشأن قروض بمليارات الدولارات
    العراق يوجه نداء لمواطنيه العالقين في أمريكا وقطر
    المكالمة الثانية خلال أسبوعين… أردوغان يبحث مع أمير قطر التعاون المشترك
    قطر تطالب باتفاقية واضحة لحمايتها في حالة أي نزاع مستقبلي مع دول "المقاطعة"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, الأزمة الخليجية, تعاون عسكري, أمريكا, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook