01:18 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات الرحلات الجوية طويلة المدى في العالم، أنها ستستدين لتجاوز أزمة وباء فيروس كورونا المستجد التي سحقت الطلب العالمي على السفر، محذرة من أن تعافي الطلب لن يحدث قبل 18 شهرا على الأقل.

    وحسب "رويترز" قالت شركة الطيران المملوكة للحكومة، والتي أعلنت اليوم الأحد ارتفاع أرباحها للسنة المالية المنتهية في 31 مارس/ آذار 21 في المئة، إنها ستطرق أبواب البنوك للحصول على قروض خلال الربع الأول من سنتها المالية لتخفيف تأثير انتشار الفيروس.

    ولم تذكر طيران الإمارات كم تتوقع أن تجمع، وأوقفت شركة الطيران رحلات الركاب المنتظمة في مارس/ آذار بسبب جائحة فيروس كورونا وحصلت على وعد بتلقي مساعدة مالية من إمارة دبي المالكة لها.

    وقال رئيس مجلس الإدارة الشيخ أحمد بن سعيد في بيان "سيكون لوباء كوفيد-19 تأثير هائل على أدائنا في 2020-2021".

    وأضاف "نواصل اتخاذ تدابير قوية لإدارة التكاليف وخطوات أخرى ضرورية لحماية عملنا مع التخطيط لاستئناف الأنشطة".

    وقالت مجموعة الإمارات، التي تضم في أصولها طيران الإمارات، إنها لن تدفع توزيعات أرباح سنوية لصندوق حكومة دبي المساهم فيها، وأوضحت أن أصولها النقدية تبلغ 25.6 مليار درهم (سبعة مليارات دولار).

    وقال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تقرير المجموعة السنوي الصادر اليوم إنه واثق في أن طيران الإمارات ستخرج من الأزمة قوية وشركة عالمية رائدة في الملاحة الجوية، ولم تكن هناك إشارة واضحة للمساعدة الحكومية التي وعد بها ولي عهد دبي.

    وقالت الناقلة إنها حققت ربحا قدره 1.1 مليار في الاثني عشر شهرا المنتهية 31 مارس/ آذار، مقارنة مع 871 مليون درهم في السنة السابقة. لكنها حذرت من أن تفشي فيروس كورونا المستجد قد أضر بالأداء في الربع الأخير من السنة المالية.

    وانخفضت الإيرادات 6.1 في المئة إلى 92 مليار درهم مع تراجع عدد المسافرين على متن رحلاتها 4.2 في المئة إلى 56.2 مليون.

    وخفضت طيران الإمارات أيضا في مارس/ آذار أجور العاملين لديها مؤقتا بسبب جائحة كورونا. ولم يتضح متى ستستأنف رحلاتها المنتظمة.

    وقالت منافستها الخطوط الجوية القطرية إنها ستبدأ إعادة بناء شبكتها من هذا الشهر، بينما تعتزم الاتحاد للطيران المملوكة لحكومة أبو ظبي استئناف رحلات نقل الركاب المنتظمة بدءا من يونيو/ حزيران.

    وترابط حركة النقل الدولي جوهري بالنسبة لنموذج طيران الإمارات كمركز رحلات خليجي، إذ حوّلت الشركة مطار دبي قبل ستة أعوام إلى أكثر المطارات الدولية ازدحاما في العالم. ولا تسيّر الشركة رحلات داخلية ومعظم مسافريها يمرون عبر دبي خلال رحلاتهم.

    وشهدت شركتها الشقيقة لخدمات المطارات دناتا انخفاضا للأرباح بنسبة 57 في المئة إلى 618 مليون درهم في العام المنتهي في 31 مارس/ آذار، وهو ما عزته إلى زيادة الاستثمار في قسمي التموين وخدمات المطارات وضعف الطلب على السفر.

    وتراجعت أرباح مجموعة الإمارات، التي تضم دناتا أيضا، 28 في المئة إلى 1.7 مليار درهم. ونزلت الإيرادات 4.8 في المئة إلى 104 مليارات.

    وقالت المجموعة إن أسعار صرف غير مواتية كلفتها أرباحا تبلغ مليار درهم، لكنها لقيت بعض الدعم من انخفاض أسعار النفط.

    انظر أيضا:

    الصيد يفشل... موظ يسبح ويهرب من دب... فيديو
    بطريق الصدفة تصوير دب بني لأول مرة منذ 150 عاما..فيديو
    طيران الإمارات تعلن استئناف رحلاتها إلى عدد من الوجهات الدولية
    هذا ما عثرت عليه سيدة من دبي داخل طلب من "أمازون"
    " طيران الإمارات" تتلقى نصف مليون طلب لاسترداد أموال رحلات ألغيت... والشركة ترد
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, شركة طيران الإمارات, طيران الإمارات, الإمارات, دبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook