02:28 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يقول محللون إن المفاوضات المتوقفة منذ فترة طويلة بشأن تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد تعطى دفعة جديدة بسبب وباء فيروس كورونا المستجد وتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة.

    وحسب وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) قال مسؤول في حماس، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن "الاتفاق الذي سيكون الأول خلال عقد من الزمان ليس قريبا بعد لكن تم اتخاذ خطوات مهمة في الأسابيع الأخيرة".

    ولم تؤكد إسرائيل أنها تجري محادثات مع حماس التي خاضت معها ثلاث حروب منذ عام 2007، لكن تقارير إعلامية حديثة تشير إلى أن الجانبين يقتربان من اتفاق.

    وبحسب ما ورد تشارك ألمانيا وروسيا في المحادثات كما الوسيط التقليدي مصر.

    ومنذ غزو إسرائيل عام 2014 لقطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس، احتجزت الحركة جثتي الجنديين الإسرائيليين أورون شاؤول وهادار غولدين، على الرغم من أن حماس لم تؤكد قط مقتلهما.

    ويعتقد أيضا أن حماس تحتجز مواطنين إسرائيليين دخلوا غزة بمفردهم وتقول أسرهم إن لديهم مشاكل في الصحة العقلية.

    وفي الوقت نفسه، تحتجز إسرائيل أكثر من 5000 فلسطيني في سجونها.

    وفي آخر عملية تبادل للأسرى، في عام 2001، أتمت حماس والدولة اليهودية صفقة شهدت إطلاق سراح أكثر من 1000 فلسطيني مقابل جلعاد شاليط، الجندي الإسرائيلي الذي تم أسره قبل خمس سنوات.

    في أوائل أبريل/ نيسان، قال يحيى السنوار، رئيس حركة حماس في غزة، إنه قلق بشكل خاص بشأن الأوضاع الإنسانية في السجون الإسرائيلية خلال جائحة فيروس كورونا، وأنه مستعد للتفاوض.

    والسنوار نفسه هو نزيل سابق في السجون الإسرائيلية وتم إطلاق سراحه في تبادل عام 2011.

    وحددت السلطات الإسرائيلية أكثر من 16000 مريض بالفيروس التاجي، من بينهم 240 حالة وفاة. وأصيب أكثر من 350 شخصا في الأراضي الفلسطينية، على الرغم من أن 20 فقط ظهروا في غزة.

    وقالت كوبي مايكل، وهي زميلة كبيرة متخصصة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في المعهد الإسرائيلي لدراسات الأمن القومي، إن تصريح السنوار فسرته إسرائيل على أنه يشير إلى رغبة جديدة للتوسط في صفقة.

    وهناك آمال أيضا في أن تساعد حكومة الوحدة الجديدة في إسرائيل على تسريع المحادثات.

    وبعد أكثر من عام من الركود، ستقسم البلاد في حكومة جديدة في 13 مايو/ أيار -مع موافقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومنافسه السابق بيني غانتس على تقاسم السلطة.

    وخلال الثمانية عشر شهرا الأولى، سيعمل قائد الجيش الوسطي السابق غانتس وزيرا للدفاع، ويتولى مهام الجناح اليميني المتشدد نفتالي بينيت، الذي عارض المفاوضات مع حماس.

    وقالت مايكل "قد يكون من الأسهل التوصل إلى اتفاق إذا تم تشكيل حكومة جديدة بسبب تشكيل الحكومة الأمنية".

    الخطوة الأولى التي تم الحديث عنها يمكن أن تؤدي إلى قيام إسرائيل بإطلاق سراح بعض المسنين والمرضى المسجونين بتهمة ارتكاب جرائم بسيطة مقابل قيام حماس بتقديم معلومات حول المدنيين الإسرائيليين وتأكيد مقتل الجنديين شاؤول وغولدين.

    وقال مسؤول في حماس قريب من المفاوضات لوكالة فرانس برس إنه تم إحراز تقدم في الأسابيع الاخيرة لكن الجانبين ما زالا متباعدين.

    وقال "هناك خطوة للبناء عليها وهي بحاجة إلى تحركات من (إسرائيل) لإتمام الصفقة".

    وقال مسؤول حماس إن إسرائيل تعرض حتى الآن الإفراج عن عشرات السجناء المحتجزين بتهم بسيطة، لكن حماس تطالب بالمزيد، بما في ذلك الحرية لبعض السجناء الذين يقضون فترات أطول.

    وقال حمزة أبو شنب، محلل وباحث فلسطيني في شؤون حماس، إن "مبادرة السنوار" أظهرت أن حماس تبدي "مرونة" متزايدة تجاه إسرائيل.

    وقالت مايكل من المعهد الوطني للإحصاء: "كلا الجانبين مشغولان بشكل جدي في المفاوضات بشأن الاتفاق وعلى استعداد لتقديم تنازلات". "أعتقد أنه في ظل الظروف والأجواء الحالية لأزمة الفيروسات التاجية، نحن أقرب من ذي قبل".

    وتواصل إسرائيل منذ 13 عامًا حصارًا على غزة تقول إنه ضروري لعزل حماس التي تعتبرها جماعة إرهابية، لكن منتقدين يقولون إنها تعاقب وتفقّر مليونين من السكان.

    ولا تزال صفقة تبادل الأسرى الأخيرة مثيرة للجدل بين الإسرائيليين، الذين يعتقد الكثير منهم أنه تم دفع ثمن باهظ.

    وغالبًا ما يتم إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من غزة باتجاه إسرائيل، التي ترد بغارات جوية.

    وقالت مايكل إن إسرائيل تأمل أن يؤدي تبادل الأسرى إلى هدنة أوسع نطاقا تضمن الهدوء، "إذا توصل الجانبان إلى مثل هذا الاتفاق، فسيكونان قادرين في النهاية على التوصل إلى اتفاقية أمنية أوسع تستمر بضع سنوات".

    انظر أيضا:

    موقع عبري يكشف سيناريوهات فشل صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل
    بعد الكشف عن الوسيط السويسري... ما إمكانية إنجاز صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل؟
    فلسطين... "حماس" تسلم ألف وحدة حجر صحي للجهات الحكومية بغزة
    مؤشرات إيجابية على قبول إسرائيل... هل تفرج مبادرة السنوار عن معتقلي حماس؟
    في جلسته الأولى منذ بداية العام… "الكابينت" يناقش "المفاوضات مع حماس" و"الوضع في سوريا"
    الكلمات الدلالية:
    تبادل الأسرى, ملف الأسرى, حماس, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook