15:27 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    رفضت النيابة العامة في السودان، الخميس، استغلال بعض الجهات وفاة أحد قادة حزب الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، بعد إصابته بفيروس كورونا، لأغراض سياسية.

    وأضافت النيابة العامة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سونا)، أن التقارير الطبية لديها تؤكد أن النيابة استجابت لكل طلبات أسرة الشريف أحمد عمر بدر، القيادي السابق في حزب الرئيس المعزول، بشأن تحويله للمستشفيات التي اختارتها، إلا أنه بعد الإصابة فإن تحويل المصاب بكورونا يكون خاضعًا لتوجيهات السلطات الصحية.

    وفي وقت سابق، اتهم حزب البشير (المؤتمر الوطني) الحكومة بتعمد قتل بدر، "وتسييس العدالة".

    وأشارت النيابة إلى أنه تم نقل بدر إلى مركز حجز وتلقي العلاج في مستشفى الخرطوم، ثم مستشفى جبرة، وهو المعتمد من وزارة الصحة لعلاج مصابي كورونا.

    وكان بدر محتجزًا مع آخرين في قسم شرطة الخرطوم (شمال) على ذمة الدعوى الجنائية رقم 78/2016.

    وذكرت النيابة العامة السودانية أن معظم المتهمين من رموز النظام السابق ظلوا يتلقون العلاج فى مستشفيات خاصة يختارونها، رغم توفر الخدمة الطبية المطلوبة في المستشفيات الحكومية.

    وأعلنت وزارة الصحة السودانية تسجيل 146 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وحالة وفاة واحدة، في ولاية الخرطوم.

    وأوضحت وزارة الصحة السودانية في بيان، صباح اليوم الجمعة، أن الحالات الجديدة سُجلت منها 120 حالة في الخرطوم، والإصابات الأخرى في 4 ولايات.

    وبهذه الحالات الجديدة، يرتفع العدد الكلي للمصابين بالفيروس في السودان إلى 1964 حالة، بينها 91 وفاة، فيما ارتفع عدد المتعافين إلى 205 أشخاص.

    وشددت وزارة الصحة السودانية على أهمية التزام المواطنين بتطبيق الإرشادات الوقائية والتبليغ الفوري عن حالات الاشتباه.

     

    انظر أيضا:

    وزير الدولة: رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب يرتبط بخطوات عديدة
    السودان يتحدث عن احتمال انهيار "سد النهضة" ويكشف مشكلة المفاوضات
    الخارجية تفاجئ المواطنين: ما جرى تداوله لا علاقة له برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook