23:53 GMT24 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي العراقي، عباس عبود، إن "العلاقات الروسية العراقية تمتد منذ الحقبة السوفييتية في خمسينيات القرن الماضي"، مشيرا إلى أن "المؤسسة العسكرية العراقية في مجمل تسليحها وعقيدتها هي سوفييتية".

    وأوضح عبود، في حديثه لراديو "سبوتنيك"، أنه "ما بعد 2003 وتأسيس نظام جديد لم يؤثر ذلك بشكل كبير على مكانة روسيا لدى العراقيين في ظل تقبلهم للشرق أكثر من الغرب" وما بعد 2005 وتشكيل أول حكومة دأب السياسيون على محاولة التوازن بين الشرق والغرب".

    وعن تطور العلاقات بين البلدين، لفت عبود إلى أنه "إضافة لاستخدام العسكري العراقي السلاح الروسي بكل أنواعه ناهيك عن المجالات الأخرى فهناك استثمارات روسية في الغاز والبترول وقطاع الطاقة كما يتخرج آلاف الطلبة العراقيين من الجامعات الروسية".

    وشدد المحلل السياسي العراقي على أن "دعوة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لم تأتِ اعتباطا إنما يحرص العراق على لعب دور للحوار بين الشرق والغرب سواء بين إيران والولايات المتحدة أو إيران والعرب أو تركيا والعرب إذا التزم بسياسته الوسطية وتمكن من عبور المشكلة الاقتصادية والسياسية".

    كان رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي قد وجه دعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لزيارة بغداد، وذلك لدى استقباله السفير الروسي في بغداد، مكسيم ماكسيموف، وأكد الكاظمي "اعتزاز العراق بالعلاقة الوثيقة مع روسيا وتطلعه إلى تعزيزها في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية. 

    من جانبه، نقل السفير الروسي مكسيم ماكسيموف "تهنئة خطية من الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، والتي تضمنت الدعوة للسيد الكاظمي لزيارة موسكو.

    ورحب رئيس الحكومة العراقية بالدعوة مشيرا إلى أن العراق يعوّل على الدور الروسي من أجل تحقيق الهدوء في المنطقة وتسهيل عمل الشركات الروسية في مجال النفط والغاز والكهرباء.

    انظر أيضا:

    الجيش العراقي: سقوط ثلاثة صواريخ قرب مطار بغداد ولا إصابات
    جريحان من الجيش إثر تفجير شمالي العراق
    وزير الدفاع العراقي الجديد يتعهد بتطوير المنظمة العسكرية وبناء جيش قوي... فيديو
    تهديدات تركية للجيش الليبي... التحالف الدولي يستأنف عملياته العسكرية ضد "داعش" بالعراق
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook