04:09 GMT27 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    حذر رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي، من دخول لبنان في دائرة الخطر الغذائي، لافتاً إلى أن القطاع يواجه صعوبات كبيرة في ما يتعلق باستيراد المواد الغذائية، تتمثل بانعدام السيولة من العملة الصعبة (الدولار) من السوق التي يحتاجها التجار لتأمين حاجات لبنان الغذائية من الخارج.

    وأشار إلى أن بقاء الوضع على ما هو عليه سيؤدي إلى إمكانية توقف استيراد المنتجات الغذائية الأساسية وغير الأساسية بعد نحو شهرين، وبالتالي فقدان البضائع من الأسواق بعد نحو أربعة أشهر.

    وقال بحصلي في بيان، اليوم الجمعة، إن "ارتفاع سعر صرف الدولار، هو أيضا يشكل مشكلة أساسية تنعكس ارتفاعا في أسعار السلع، وهذا ما يشكو منه المواطنون، وإذا جرى تأمين العملة الصعبة للمستوردين بالسعر الرسمي من مصرف لبنان، أي الدولار بـ 1500 ليرة، سنواجه مرة جديدة معضلة التهريب إلى خارج الحدود، كما حصل بالنسبة للمازوت والطحين، كون سعر المنتجات المستوردة سيكون أدنى من الكلفة الحقيقية العالمية".

    ولفت بحصلي إلى أن هناك مشاورات مع وزارة الاقتصاد لتحديد المواد الغذائية الأساسية التي سيتم توفير التمويل لها من قبل مصرف لبنان لاستيرادها.

    وأكد أن "ارتفاع فاتورة استيراد المواد الأساسية والتي تتراوح بين مليار ومليار ونصف دولار تضعنا أمام تحديات صعبة في ظل إمكانيات مصرف لبنان المحدودة، فضلا عن الخوف الحقيقي من استنزافها في عمليات التهريب التي يشهدها لبنان يومياً".

    انظر أيضا:

    مصرف لبنان يتخذ قرارا جديدا لمحاولة خفض أسعار السلع الاستهلاكية
    توقيف مسؤول كبير في مصرف لبنان بتهمة التلاعب بالدولار
    في سابقة تاريخية... لبنان يتحضر لتغييرات بنيوية جذرية في اقتصاده
    تفاصيل دقيقة... هكذا تسعى واشنطن لإشعال لبنان بشروط صندوق النقد
    الكلمات الدلالية:
    الليرة اللبنانية, الأمن الغذائي, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook