01:51 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    102
    تابعنا عبر

     تهديدات محتملة بمنطقة المغرب العربي، إثر نشاط الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، وكذلك بعد وصول الآلاف إلى ليبيا.

    قال وزير الداخلية التونسي هشام المشيشي، أثناء زيارته الجمعة 15 مايو/ آيار إلى ولاية القصرين، إن ما تبقى من العناصر الإرهابية في جبال القصرين لم تعد قادرة على تنفيذ عمليات إرهابية، خاصة  في شهر رمضان.

    وأضاف أن استراتيجية الوحدات الأمنية في مكافحة الإرهاب تحولت إلى سياسة هجومية لمحاصرة المجموعات الإرهابية في أوكارها عن طريق القوات الميدانية والعمل الاستعلاماتي الكبير، بحسب الشروق التونسية.

    حسب خبراء توانسة، فإن تهديدات الجماعات الإرهابية تطال المنطقة بشكل كامل، خاصة مع تزايد الأعداد والأسلحة بليبيا.

    في البداية قال محسن مرزوق رئيس حركة مشروع تونس، إن المجموعات الإرهابية ما زالت موجودة في بعض المناطق التونسية، رغم ضربات الجيش والأمن التونسي البطولية، كما أن ذئابا منفردة يمكن أن تتواجد في كافة الدول وفي أي مكان.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن الحرب في ليبيا، وانتشار ملايين قطع السلاح بين الميليشيات والأفراد، و"تواجد آلاف من إرهابيي سوريا، الذين نقلتهم تركيا لغرب ليبيا، هذا كله يشكل خطرا استراتيجيا، يمكن أن يغذي الإرهاب في تونس أو الجزائر والمغرب".

    وشدد على ضرورة توخي الحذر المتواصل واليقظة الدائمة خلال الفترة الراهنة وبشكل متواصل.

    من ناحيته قال باسل ترجمان الخبير الأمني التونسي:

    منذ نهاية العام الماضي، تدفق المرتزقة السوريين، ومعهم عشرات الإرهابيين من جنسيات مختلفة إلى مناطق الغرب الليبي، وبدأت تظهر مؤشرات خطيرة جدا في تونس.

    وأشار إلى تطور متزايد للنشاط الإرهابي والذي تجسد في العملية الإرهابية الأخيرة بداية شهر مارس/ آذار الماضي، والتي استهدف فيها إثنان من الإرهابيين وحدات الأمن المكلفة بحماية محيط السفارة الأمريكية بتونس العاصمة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن العملية نفذها إرهابيون مسجلون لدى أجهزة الأمن، وسبقت محاكمتهم وسجنهم بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية، حيث تم إعادة الاتصال بهم من إرهابي عاد من سوريا إلى لبيبا مؤخرا، وتربطه بهم علاقات قديمة، ودربهم على إعداد العبوة الناسفة والتحضير للعملية.

    ويرى أن العائدين من بؤر التوتر أعادو ربط اتصالاتهم مع أعضاء مجموعاتهم السابقة، وبالتأكيد سيشكل خطرا كبيرا وتهديدات مرتفعة لاحتمال القيام بعمليات إرهابية، تعيد للأذهان ما شهدته تونس في فترة ماضية.

    ما عرقل التحركات بدرجة أساسية هو الحظر وإغلاق الحدود، الذي فرضه "كورونا" في كامل دول المنطقة، مما عطل تحرك المكلفين بإيصال الرسائل بين الإرهابيين في ليبيا وخلاياهم النائمة في تونس، حيث عادت الجماعات لاستعمال الوسائل التقليدية في التواصل، بينها بدلا من وسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة، وهو ماتبين في المدة الأخيرة.

    إنفوجرافيك... ما هو اتفاق الصخيرات الذى نقضه المشير خليفة حفتر؟
    © Sputnik
    إنفوجرافيك... ما هو اتفاق الصخيرات الذى نقضه المشير خليفة حفتر؟

    انظر أيضا:

    باحث سياسي: الخلافات السياسية في تونس تتفاقم يوميا بين كل الأطراف
    الهجرة زمن كورونا: تونسيون يتحدون الوباء ويركبون قوارب الموت نحو إيطاليا
    الرئيس التونسي يقرر تقليل عدد ساعات حظر التجوال
    الكلمات الدلالية:
    الإرهابي, دعم الإرهاب, الإرهابيون, الإرهاب, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook