18:33 GMT28 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف المتحدث باسم النيابة العامة السعودية ماجد الدسيماني تفاصيل جديدة حول القضية التي اشتهرت باسم "خاطفة الدمام".

    وترجع تفاصيل القضية إلى امرأة متهمة بخطف 3 أطفال قبل حوالي 20 عاما ولم تنكشف جريمتها إلى أن أصبحوا شبابا.

    وقال الدسيماني، في مقابلة تلفزيونية، إن الخاطفة التي تدعى مريم في الـ 60 من عمرها، وظهرت قضيتها بعد بلوغ الأطفال المخطوفين سن الـ 20، ومحاولاتهم تصحيح أوضاعهم والحصول على أوراق ثبوتية من أجل العمل والزواج.

    وأضاف "غموض المرأة وحرصها على العزلة عن الناس والانقطاع عن الأهل أجّل الكشف عن الجريمة، لكن القصة افتضحت مع أول احتكاك بأول جهاز حكومي".

    وأشار إلى أنها "ربت المخطوفين على أنها أمهم وزرعت فيهم الخوف من الأجهزة الأمنية".

    وأوضح أنه "بالإضافة إلى المختطفين الثلاثة كان هناك 2 غيرهم وأثبتت فحوصات الحمض النووي أنهما ابن وابنة المتهمة من زوجها الأول، وليس لديهما علم أو علاقة بعمليات الخطف وكذلك زوجها الأول، بينما وجهت النيابة لزوجها الثاني تهمة المشاركة في الخطف".

    وتابع "الخاطفة ادعت أنها تزوجت 5 مرات بينما الثابت من خلال الأوراق الرسمية مرتان فقط".

    وذكر المتحدث باسم النيابة أنه لم يثبت أن المتهمة اختطفت الأطفال لبيعهم أو الإتجار فيهم أو التسول بهم، لافتا أنها كانت تقوم بأعمال السحر والدجل لـ"حمايتهم"، ونفى أن تكون المتهمة مختلة عقليا.

    كما كشف الدسيماني أن النيابة بدأت متابعة القضية والتحقيقات منذ صيف العام الماضي، بينما ظهرت القضية في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في فبراير الماضي.

    انظر أيضا:

    إعلامية سعودية تبلغ عن صديقاتها للشرطة بسبب كورونا
    السعودية... شرطة القصيم تتحرك ضد مروج الشائعات المتعلقة بـ"كورونا"
    الشرطة السعودية: ضبط شبكة تمارس الاتجار بالبشر في شهر رمضان
    حقيقة فيديو سحل الشرطة لمقيم مصري في السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, النيابة العامة السعودية, قضية, الدمام, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook