00:01 GMT06 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أطلقت الحكومة اليمنية، اليوم، الأحد، نداء استغاثة للمنظمات الأممية والدولية لمساندة جهودها في مواجهة الأوبئة ومجابهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات، ودعم القطاع الصحي وتنفيذ مشاريع للإصحاح البيئي.

    القاهرة- سبوتنيك. جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي عقده وزيرا الإدارة المحلية اليمني عبد الرقيب فتح، والصحة العامة والسكان الدكتور ناصر باعوم، في الرياض، لبحث مستجدات الأوضاع الإنسانية في اليمن، خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا.

    وقال الوزير فتح إن "مركز الملك سلمان للإغاثة قدم قبل انتشار الوباء، الدعم وأرسل مستلزمات ووسائل طبية ووقائية لمجابهة فيروس كورونا، وتعهدت المملكة بمبلغ 25 مليون دولار لمجابهة الجائحة، وأعلن المركز تخصيص 3.5 مليون دولار كدعم عاجل وتوفير مستلزمات طبية للقطاع الصحة في اليمن".

    واتهم وزير الإدارة المحلية اليمني، جماعة أنصار الله "الحوثيين"، بـ"التعتيم على عدد الإصابات بفيروس كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها"، محذراً من "أن هذا التعتيم قد يقود الجميع لكارثة كبيرة لا تٌحمد عقباها".

    وتابع: "على منظمة الصحة العالمية أن تعلن عما لديها من معلومات بشأن الحالات المؤكدة في مناطق سيطرة الحوثيين، كون القبول بهذا الوضع هو تماهي مع حالة الإنكار التي يتعمدها الحوثيون من أجل استمرار حروبهم، وبهذا ستكون مشاركة في هذه الجريمة".

    ودعا فتح، المجتمع الدولي إلى "الضغط على الحوثيين للإفصاح عن أعداد الإصابات قبل أن تصبح الكارثة الوبائية اكبر من قدرة اليمن على مواجهتها".

    واعتبر أن "المتضرر الأكبر من هذه الإجراءات هو السكان، وأن الحوثيين بهكذا إجراءات لا يراعون أي اعتبارات إنسانية بحق الشعب اليمني".

    وأرجع المسؤول الحكومي، سبب تفشي الأوبئة في عدن وعدد من المحافظات، إلى "الفيضانات والسيول التي اجتاحتها الأيام الماضية، واختلاط السيول بالمياه الملوثة"، مشدداً على "ضرورة التركيز وبصورة عاجلة على تنفيذ مشاريع القطاع الصحي".

    وأشار إلى "تنفيذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن حملة (عدن أجمل) من خلال مشاريع الإصحاح البيئي والتي استفاد منها أكثر من نصف مليون شخص، وتم إزالة اكثر من 21 ألف متر مكعب من القمامة المسببة للأمراض والأوبئة".

    من جانبه، حدد وزير الصحة اليمني الدكتور ناصر باعوم للمجتمع الدولي "أولويات المساندة العاجلة في دعم القطاع الصحي باليمن بالمستلزمات الضرورية مع أدوات الحماية للعاملين لمواجهة فيروس كورونا، وتوفير أجهزة التنفس والدعم المالي للعاملين الصحيين".

    ويضاف إلى ذلك أجهزة "بي سي آر" مع وحدة بيولوجية متكاملة، ومحاليلها، وأجهزة المساح الأنفي البلعومي لأخذ العينات، ودعم القطاع الصحي بمستشفيات ميدانية وكوادر صحية متخصصة، وأسرة العناية المركزة المتكاملة، ودعم الفئات الأكثر ضعفاً واستمرار عمليات توفير السلال الغذائية.

    وأشار باعوم إلى تخصيص الحكومة منذ مارس/ أذار ما يقارب 6 مليار ريال يمني (نحو 24 مليون دولار أميركي) كموازنة إضافية لدعم القطاع الصحي، وافتتاح وتجهيز 27 مركز حجر صحي في كافة المحافظات المحررة.

    وأضاف أنه تم تركيب كاميرات حرارية في المنافذ الجوية والبرية وتوفير أدوات الفحص السريع، وإعفاء ما يتم استيراده من مستلزمات طبية من الرسوم الضريبية والجمركية.

    وأكد أنه يتم "التواصل مع مختلف المانحين لتوفير دعم سريع وعاجل لليمن لمواجهة الوباء".

    انظر أيضا:

    معارك عنيفة بين "الحوثيين" والجيش اليمني.. والتحالف يشن غارات
    اليمن... الإرياني يحذر المجلس الانتقالي من نهب الإيرادات العامة
    وكالة: سفينة بريطانية تتعرض لهجوم قبالة السواحل اليمنية
    الكلمات الدلالية:
    قصف اليمن, قصف اليمن, حرب اليمن, اليمن, اليمن, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook