18:21 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذرت المبعوثة الأممية الخاصة إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، من أن سيطرة قوات حكومة الوفاق التي يترأسها فائز السراج، على قاعدة الوطية غربي البلاد، قد تؤدي إلى تصعيد ونشوب حرب بالوكالة في المنطقة.

    القاهرة - سبوتنيك. وقالت ويليامز في إفادة، اليوم الثلاثاء، إن "السيطرة على القاعدة الجوية الاستراتيجية قد يؤدي لتصاعد القتال بما يحوّل الصراع في ليبيا إلى حرب بالوكالة بشكل بحت"، مضيفة: "لاحظنا تورطا مباشرا لعناصر أجنبية في تلك العملية كما كان الحال في أكثر من مناسبة".

    وأعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة، الاثنين، سيطرتها على قاعدة "الوطية" الجوية الواقعة (140 كلم) جنوب غرب طرابلس، بعدما كانت خاضعة لسيطرة القوات الموالية للمشير خليفة حفتر.

    وأعلن الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، "إعادة تمركز" وحدات الجيش في محاور جنوب طرابلس، ضمن المواجهات ضد قوات حكومة الوفاق الوطني.

    وفي مؤتمر صحفي من بنغازي، اليوم الثلاثاء، قال المسماري إن "القائد العام للقوات المسلحة قرر إعادة تمركز بعض المحاور في مدينة طرابلس، إلى نقاط جديدة وإلى تمركزات جديدة، وقد يتطلب ذلك إعادة التمركز من بعض المحاور إلى مواقع سابقة ضمن عملية تكتيكية مدروسة جيدا".

    ونفى المسماري الأنباء عن "انسحاب كلي من طرابلس"، مشددا على أن الخطوة هي مجرد "إعادة توزيع القوات وإعادة تموضعها في مراكز قتالية في نقاط محددة ضمن نطاق العمليات".

    من جهته قال آمر المنطقة العسكرية الغربية في الجيش الوطني الليبي، اللواء إدريس مادي، إن تركيا تعمل الآن على تجهيز قاعدة الوطية جنوب غرب طرابلس لتكون أكبر قاعدة عسكرية للجيش التركي خارج أراضيها، وذلك بعد أن سيطرت قوات حكومة الوفاق الوطني على القاعدة الاستراتيجية بدعم من الجيش التركي.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي ليبي يكشف ما تعرضت له قاعدة الوطية الليبية في 7 أيام
    الجيش الوطني الليبي: انسحابنا من قاعدة "الوطية" تكتيكي ولن يؤثر على سير المعارك
    الجيش الليبي: لم ننسحب كليا وتركيا تجهز الوطية لتكون أكبر قاعدة عسكرية خارج أراضيها
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الليبي, حكومة الوفاق, فايز السراج, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook