16:51 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد مندوب فلسطين لدى جامعة الدول العربية وسفير فلسطين في القاهرة دياب اللوح، تعويل القيادة الفلسطينية على الدور الروسي، وتطلعها لدعم روسيا للجهود الدبلوماسية والسياسية والقانونية الرامية لوقف تنفيذ المخطط الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة الغربية.

    وقال اللوح: "نحن نعول كثيرا على موقف روسيا باعتبارها حليفا استراتيجيا لفلسطين على دعم التحرك التحرك السياسي والدبلوماسي والقانوني لوقف هذا المخطط الأمريكي الإسرائيلي العدواني ضد الشعب الفلسطيني وضد الأراضي الفلسطينية، والذي لا يستهدف فقط مصادرة الأرض فقط، ولكن إفراغ الأرض من سكانها وإحلال المستوطنين محلهم".

    وأضاف في حديث حصري لوكالة "سبوتنيك"، "في هذا الصدد مجلس السفراء العرب في روسيا عقد اجتماعا هاما والتقى مع مسؤولين في الخارجية الروسية، ونقل له قرار المجلس الوزاري العربي الذي انعقد في وقت سابق".

    وأكد اللوح على خطورة المخطط الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة موضحا "لا شك أن تنفيذ مخطط الإدارة الأمريكية وإسرائيل بضم أجزاء وفرض السيادة الإسرائيلية عليها سيكون له تداعيات خطيرة على المنطقة، عبر عنها الرئيس أبو مازن في اجتماع القيادة الفلسطينية أمس".

    وأضاف مندوب فلسطين لدى جامعة الدول العربية "الرئيس أبو مازن، قال إن إصرار إسرائيل على تنفيذ هذا المخطط يعني بما لا يدع مجالا للشك إلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير والحكومة الإسرائيلية وإسرائيل تتحمل كافة النتائج المترتبة على تنفيذ هذه الخطة، والتي تتناقض مع كل القرارات الدولية ذات الصلة، واتفاقية جنيف الرابعة ومبدأ حل الدولتين وتتناقض أصلا مع اتفاق أوسلو الموقع في البيت الأبيض مع منظمة التحرير برعاية أمريكا".

    وأشار اللوح إلى الموقف العربي الرافض للمخطط الإسرائيلي قائلا: "العرب قالوا كلمتهم في الاجتماع الوزاري الافتراضي الأخير وأعلنوا رفضهم لهذا المخطط وإدانتهم له، وحذروا من مغبة تطبيقه على الأرض، وتم وضع آلية تحرك عربية على المستوى الدولي للحيلولة دون إقدام الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية على تنفيذ هذا المخطط، وكلف الأمين العام للجامعة بمتابعة تنفيذ القرار العربي ومتابعة التحرك السياسي والدبلوماسي والقانوني العربي على المستوى الدولي بالتنسيق الكامل مع البعثات العربية والدبلوماسية العربية ودولة فلسطين".

    وأضاف اللوح "نحذر مما سيحدث، ونتابع الموقف أولا بأول، ونأمل أن تنجح الجهود المبذولة من الدول العربية الشقيقة، ودول بالاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي ودول في العالم وفعاليات كثيرة داخل وخارج أمريكا، ونتمنى أن تنجح في وقف تنفيذ هذا المخطط تفاديا لأي تداعيات أو انهيارات في المنطقة".

    وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن أمس الثلاثاء حزمة من القرارات اتخذتها السلطة الفلسطينية، ردا على الخطوات التي تتخذها إسرائيل لفرض سلطاتها على أراض فلسطينية، واعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

    وشملت هذه القرارات انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين من كافة الاتفاقات الموقعة مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، بما في ذلك الاتفاقات الأمنية، كما حمل الحكومة الإسرائيلية جميع المسؤوليات والالتزامات أمام المجتمع الدولي "كقوة احتلال" في أرض دولة فلسطين، وحمل الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن "الظلم الواقع على الفلسطينيين، واعتبرها شريكا لإسرائيل في جميع القرارات العدوانية".

    إضافة إلى ذلك، أعلن عباس استكمال ‏توقيع طلبات انضمام دولة فلسطين إلى المنظمات والمعاهدات الدولية التي لم تنضم إليها، ودعا الدول الرافضة لخطة السلام الأمريكية المعروفة بصفقة القرن، إلى فرض عقوبات ضد إسرائيل لمنعها من ضم أراض فلسطينية وفرض السيادة عليها، موضحًا أن "السلطة الفلسطينية تقبل بتواجد طرف ثالث على الحدود بين البلدين (إسرائيل وفلسطين) خلال أي مفاوضات مستقبلية، على أن تكون المفاوضات تحت رعاية متعددة وعلى أساس حل الدولتين، وجدد رفضه لأي مفاوضات ترعاها الولايات المتحدة فقط".

    وتعتزم الحكومة الإسرائيلية الجديدة في تموز/يوليو المقبل، مناقشة ضم مناطق فلسطينية محتلة بالضفة الغربية، من بينها مناطق المستوطنات وغور الأردن.

    الكلمات الدلالية:
    أمريكا -, اسرائيل, فلسطين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook