17:33 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    أثارت تهنئة رئيس مجلس النواب التونسي، راشد الغنوشي، لرئيس "حكومة الوفاق" الليبية، فائز السراج، على استعادته قاعدة "الوطية" الجوية الاستراتيجية، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

    واتصل الغنوشي برئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، هاتفيا، للتهنئة بعودة القاعدة القريبة من حدود تونس إلى الشرعية، وهو ما أثار ردود فعل قوية على وسائط التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد ومعارض.

    فكتب أحد المعلقين "فهموه أنه رئيس البرلمان ومواقفه يجب أن تكون متوازنة وغير منحازة لطرف في الصراع الليبي، فهموه أنه يمثل تونس ولا يمثل حزبه"، ليرد عليه آخر بـ"لا يمثل الشعب التونسي، بل يمثل نفسه، الشعب يريد جارة يحكمها القانون لا الميليشيات التركية". وكتب ثالث "إن ما حدث تجاوز دبلوماسي يقصد به الولاء لأجندة تركية".

    وتوالت ردود الفعل المتباينة، حيث قال أحد المعلقين: "عندما يكون البرلمان شرعيا"، ليزيد عليه آخر بقوله: "هذا وطن الأكابر، سوقه حامي، صعب على التركي والشامي". 

    وكتب آخر: "بارك الله في دولة تونس الشقيقة حكومة وشعبا .. فأمننا واستقرارنا واحد"، ليرد عليه آخر بقوله: "كيف تبعث تهنئة للانتصار وعودة القاعدة ومن جهة أنه لا حل الا بالمسار السياسي .. هذا كذب وتخدير للمواطن".

    سبق أن أكد الغنوشي للسراج أنه لا حل عسكري للصراع في ليبيا، مشددا على ضرورة العودة إلى المسار السياسي، وبأن تونس تتأثر مباشرة بكل ما يحدث في ليبيا، ويهمها عودة الأمن والاستقرار للبلاد.

    وأعلن، أول أمس الاثنين، فائز السراج، تحرير قاعدة "الوطية" بالكامل، وانضمامها إلى المناطق المحررة في الساحل الغربي.

    وأضاف السراج في بيان له، أن انتصار "الوطية" لا يمثل نهاية المعركة، بل يقربنا أكثر من أي وقت مضى من يوم النصر الكبير بتحرير كافة المدن والمناطق.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة: سيطرة حكومة الوفاق على قاعدة الوطية قد تؤدي إلى حرب بالوكالة
    الجيش الليبي: لم ننسحب كليا وتركيا تجهز الوطية لتكون أكبر قاعدة عسكرية خارج أراضيها
    ليبيا... الجيش ينسحب لأسباب "إنسانية" والوفاق تواصل التقدم
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, راشد الغنوشي, فايز السراج, حكومة السراج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook