08:29 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثنى السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند خلال اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج بمساهمات حكومة الوفاق في "مواجهة الإرهاب".

    القاهرة، 23 مايو - سبوتنيك. وبحسب بيان نشره موقع السفارة الأمريكية في ليبيا اليوم السبت "تحدّث السفير نورلاند مع رئيس الوزراء فايز السراج يوم 22 أيار/مايو لتأكيد الحاجة الملحة لإنهاء التدفق المزعزع للاستقرار للمعدّات العسكرية والمرتزقة من روسيا (حسب تعبيره) وغيرها من الدول إلى ليبيا، وللترحيب بمساهمات حكومة الوفاق الوطني المهمة في دحر الإرهاب وتحقيق السلام".

    وأضاف البيان "وكما جاء في نقاشات الوزير (الخارجية الأمريكي مايك) بومبيو ورئيس الوزراء السراج في وقت سابق اليوم، يجب أن ينتهي الهجوم غير الضروري ضدّ طرابلس حتى تتمكن جميع القوات الأجنبية من المغادرة ويمكن للقادة الليبيين المستعدين لوضع أسلحتهم جانبا أن يجتمعوا في حوار سلمي حول القضايا التي تفرّق معهم".

    وتابع "وأبلغ السفير رئيس الوزراء السراج أنه ينوي السفر إلى ليبيا بمجرّد أن تسمح الظروف لتقديم أوراق اعتماده بشكل رسمي وتعميق الشراكة بين الولايات المتحدة وليبيا".

    يذكر أن حكومة الوفاق الليبية أعلنت الخميس الماضي أنها سيطرت على مدينة الأصابعة غرب العاصمة طرابلس بعد معارك مع قوات الجيش الوطني الليبي المتمركزة بها.

    وفي بيان للمركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابع للوفاق، جاء أن المتحدث الرسمي باسم الجيش التابع لحكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، أن قواتهم "تستعيد السيطرة على مدينة الاصابعة بالكامل، وسلاح الجو يواصل عمليات الرصد و الاستطلاع في سماء الأصابعة لرصد أي تحركات للفلول الهاربة".

    وكان قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، أعلن أواخر الشهر الماضي، من مدينة بنغازي شرقي البلاد، الانسحاب من الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية عام 2015، والذي تشكلت بموجبه حكومة الوفاق، واصفا هذه الاتفاق بأنه "مشبوه ودمر البلاد"، وأكد على قبول إرادة الشعب الليبي في تفويض القيادة العامة للجيش الوطني تولي زمام شؤون البلاد.

    وينفذ الجيش الوطني الليبي، منذ نيسان/أبريل 2019، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس العاصمة، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها برئاسة فائز السراج، والتي تشكلت بموجب الاتفاق السياسي.

    وتصاعد الصراع بشدة في الأسابيع الماضية بين قوات حكومة الوفاق الليبية وقوات الجيش الوطني الليبي ودار قتال عنيف على عدة جبهات في غرب البلاد على الرغم من دعوات عاجلة من الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لوقف إطلاق النار من أجل التصدي لأزمة تفشي فيروس "كورونا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook