15:18 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي اليمني وضاح المودع من صنعاء، إن الأمم المتحدة تعقد سنويا مؤتمر المانحين الذي تقوده السعودية حاليا، حيث تبحث عن توفير مليارين ونصف بشكل عاجل لمواجهة فيروس كورونا المستجد الذي تفشى في صنعاء والمحافظات الشمالية.

    وقال المودع في تصريحات لردايو سبوتنيك، إن المسألة ليست ذات فعالية كبيرة لأن التحركات السابقة لم يتم الاستجابة لها بشكل كامل.

    وتابع: "لم يتم تنفيذ الوعود التي تعهدت بها الدول عبر السنوات الماضية وبالتالي فإن خطة الاستجابة العاجلة من قبل المنظمة تواجه تحديات".

    وأكد المحلل السياسي اليمني أنه وبشكل عاجل، اليمن بحاجة لأجهزة تنفس صناعي وأجهزة فحص كورونا وأدوية زيادة المناعة والفيتامينات والكمامات والقفازات الطبية؛ كون اليمن يعاني تماما جراء الحصار والقيود.

    وتسعى الأمم المتحدة والسعودية من خلال مؤتمر للمانحين لليمن، اليوم، إلى جمع نحو 2.4 مليار دولار لإنقاذ اليمن من كارثة إنسانية مستمرة.

    وقالت الأمم المتحدة إن 30 برنامجا من بين 41 برنامج مساعدة رئيسيا في البلد الذي مزقته الحرب، ستتوقف في الأسابيع القليلة المقبلة إذا لم يتوفر تمويل.

    وقالت ليز جراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، كل ما هو دون 1.6 مليار دولار يعني أن العملية ستواجه "انتكاسات كارثية".

    انظر أيضا:

    السعودية تعلن المساهمة بـ500 مليون دولار في خطة الاستجابة الإنسانية لليمن
    "أنصار الله" تتهم القوات اليمنية بقصف حي في الحديدة أوقع 3 قتلى
    هل تنجح السعودية في إعادة الاستقرار لجنوب اليمن وإنهاء الصراع بين الحكومة والانتقالي؟
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, الأمم المتحدة, فيروس كورونا, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook