07:22 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حققت القوات العراقية، اليوم الجمعة، تقدما كبيرا في عملية "أبطال العراق"، بتدمير بقايا فلول "داعش" الإرهابي، في سلسلة جبلية، وحقول نفطية، في محافظة ديالى، شرقي العراق.

    وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن قيادة عمليات صلاح الدين، أنجزت المرحلة الثانية من عملية "أبطال العراق – نصر السيادة"، تطهير جبال حمرين، الممتدة من محافظة ديالى إلى كركوك، شمالي البلاد.

    وأضافت الدفاع، كما طهرت القوات حقول علاس الواقعة في محافظة صلاح الدين، شمال العاصمة بغداد، منوهة إلى أن العملية أسفرت عن تدمير سيارة، ومضافتين، ونفق.

    وأكملت، أن القوات عثرت على 25 عبوة ناسفة، و35 مدفع هاون في جبال حمرين.

    وأشارت وزارة الدفاع العراقية، إلى أن العملية بإشراف قائد العمليات، اللواء الركن عبد المحسن حاتم موسى، وبمشاركة قطعاتها من لواء المشاة الألي، والاستخبارات، وسرية الهندسة، والطبابة، وبقية التشكيلات الأخرى من فوجي سوات والتكتيكي والحشدين الشعبي والعشائري، وبإسناد من طيران الجيش.

    وأعلن الناطق الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، الثلاثاء الماضي، 2 يونيو/ حزيران، عن انطلاق عمليات "أبطال العراق" المرحلة الثانية.

    وقال رسول في بيان أطلعت عليه "سبوتنيك"، : إنه "بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، انطلقت صباح اليوم عمليات أبطال العراق المرحلة الثانية لتفتيش مناطق جنوب غربي كركوك في الحدود الفاصلة مع محافظتي صلاح الدين وكركوك، بمساحة 5.738 كيلو متر مربع".

    وأعلن العراق، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

    انظر أيضا:

    الناطق باسم مكافحة الإرهاب في العراق لـ"سبوتنيك": مقتل "والي العراق في داعش الإرهابي"
    اعتقال اثنين من قياديي "داعش" أحدهما مسؤول المفخخات شمالي العراق
    متحدث الجيش العراقي: الانقسامات تضرب تنظيم داعش
    لماذا اختار الكاظمي كركوك في أول عملياته العسكرية ضد "داعش" بالعراق؟
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook