05:36 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت الأحداث السياسية الأخيرة في السودان، التي شملت انشقاق داخل الجبهة الثورية وخلافات داخل تجمع المهنيين، أن هناك موروثات من النظام السابق تحتاج إلى تغيير.

    ويرى مراقبون أن التغيير، الذي كانت تنشده الجماهير، التي قامت بالثورة على نظام عمر البشير، ما زال بعيدا، فالاقتصاد متعثر والسلام هش، والسياسة غير واضحة، وحتى الإدارة الداخلية لم يتم حسمها، وأن الأمر يحتاج إلى تغيير فوري قبل أن تشتعل الشرارة مرة أخرى.

    قال الدكتور محمد مصطفى، رئيس المركز العربي الأفريقي لثقافة السلام والديمقراطية بالسودان: "الجبهة الثورية التي تأسست عام 2012 لأسباب موضوعية ومصيرية، مثلت حينها تظاهرة ثورية فريدة جمعت بين أربع  قوى ثورية ذات أحجام معتبرة، واستطاعت الجبهة الثورية في بدايتها أن تختبر الحكومة البائدة اختبارا صعبا، جعل البشير يتحسس مقعده الذي كان يدعي إن خالد فيه".

    أجندة متناقضة

    وأضاف رئيس المركز العربي الأفريقي لـ"سبوتنيك": "لكن نسبة التباينات في الأمور الفكرية والأعراف والتقاليد الاجتماعية والنزاعات الجهوية، سادت على أجندة التحرير والمصير المشترك، مما دفع قادتها للانشقاق مستندين على خرق رئيسها حينها الفريق مالك عقار للدستور، وتمسكه بمنصبه رئيسا للجبهة رغم انتهاء دورته الرئاسية منذ قرابة الثلاث سنوات".

    وتابع مصطفى: "ثم توحد فصيلا الجبهة الثورية مرة أخرى قبل عشرة أشهر من الآن، لكن قيادتها لم تستفد من الدروس والعبر، إزاء التحديات والعقبات والانشقاقات المتتالية التي ضربت فصائلها بعد الانشقاق الأول للجبهة الثورية، وتوحدت على أجندة متناقضة متصارعة متنافرة، وعلى رأسها هنالك قوى ساعية لاستخدام الجبهة لتصفية حساباتها مع رفقاء الأمس، حيث عملت لاحتكار منبر التفاوض لجعل السلام جزئيا، مما دفع قوى أخرى للإصرار على فتح منبر التفاوض وإجراء إصلاحات دستورية وهيكلية في الجبهة الثورية لضم كل الثوار وجعلها تحالفا عريضا يعبر بالبلاد إلى رحاب السلام والديمقراطية والاستقرار، وهنا تقاطعت المصالح وتواترت ما بين الوطنية والذاتية فانقسمت الجبهة الثورية مجدد".

    تجمع المهنيين والفوضى الخلاقة

    وأشار مصطفى: "رغم احترامي لبعض قادتها الذين لم يركضوا خلف الأضواء ولم تساندهم بعض الدوائر، وتدفع بهم إلى الجماهير في عملية تلميعية صناعية واضحة، فهم لم يخططوا للثورة لكن وجدوها ماثلة أمامهم ووضعوا عربتهم أمام قاطرتها وقادوها بنجاح، بدعم مقدر من نافذين في الحكومة البائدة"، مضيفا: "عندما سقط النظام، سارعوا هم وحلفاؤهم في الحرية والتغيير لاحتكار مكتسبات الثورة ولأنهم كما أسلفت لم يخططوا للثورة، ما كان لهم استعداد ولا استراتيجية للتحالف والحكم، وبالتالي بديهي أن يتخبطوا في شكل التحالف والتنظيم والإدارة، ثم يعودوا إلى فصائلهم".

    ولفت رئيس المركز العربي الأفريقي، إلى أن "ما جرى قد نعتبره نوع من الفوضى، التي قد تكون خلاقة فتستقر إلى تحالف استراتيجي هادف يقود الساحة السياسية بالبلاد إلى بر السلام والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، وإلا سنعود جميعا إلى عسكرة النظام مستسلمين وخانعين، وهنا سوف تكون الفوضى هدامة".

    السلام ومرحلة الخطر

    وقال منصور أرباب، رئيس حركة العدل والمساواة الجديدة: "الثورة السودانية منذ يوم نجاحها لم تتخطى مرحلة الخطر وتم اختطافها".

    وأضاف أرباب لـ"سبوتنيك": "الانشقاقات والخلافات المتوالية في منظومات القوى السياسية والثورية المسلحة هي التي أقعدت السودان منذ الاستقلال وإلى يومنا هذا".

    وتابع رئيس العدل والمساواة: "الإقصاء يولد إقصاء مضادا، وعدم قبول الآخر يدمر بناء الأوطان والشعوب، وغياب الرؤية والبرنامج الوطني والانتهازية وحب الذات والجهل السياسي للساسة السودانيين أضر بالسياسة السودانية، وفشلت الدولة وأشعلت فيها خروقات أهلية لمدة تزيد عن 55 عاما".

    وأضاف: "عقب انشقاقه عن الجبهة الثورية أصدرت الحركة الشعبية بيانا قالت فيه "ظلت الحركة الشعبية لتحرير السودان تراقب كل الانشقاقات التي ضربت وحدة قوى النضال الثورية عن كثب، خاصة تلك الانشقاقات العبثية القائمة على الخلافات الشخصية والمصلحية  والمناطقية، وكما ظلت تراقب حالة الإضطراب والاستقطاب التي شهدتها وتشهدها العملية التفاوضية، التي نتج عنها انقسام قوى الثورة ممثلة في الجبهة الثورية السودانية، بين قوى تهدف للتكسب والمحاصصة عبر احتكار العملية السلمية وأخرى ترى ضرورة فتح منبرها لتشمل كل قوى الثورة الحية".

    وتابع البيان: "كذلك ظلت الحركة تعمل بجد ونكران ذات لوحدة قوى المقاومة المسلحة على نهج قائدها الملهم المفكر الدكتور جون قرنق ديمبيو، ذلك القائد الذي استطاع أن يوحد كل قوى المقاومة المسلحة انطلاقا من إقليم جنوب السودان، ومرورا بجبال النوبة والنيل الأزرق وشرق السودان وحتى أقصى الشمال والوسط تحت مظلة الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان، ثم انتقل بها الى حيث وحدة المقاومة الشاملة متمثلة في التجمع الوطني الديمقراطي، مؤمنا بوحدانية الأزمة السودانية وتعدد مساراتها الثقافية والاقتصادية والدينية الموضوعية رافضا أي تشخيص جهوي أو إثني ضيق للأزمة وبذل جهدا مقدرا للمحافظة على وحدة قوى الكفاح المسلح".

    وتابع: "من أجلها تجاوز كل المرارات في التعامل مع منافسيه خصمائه فما انشقت منه مجموعة أو فردا إلا وسعى لاستعادته متبعا منهجا استراتيجيا مرنا في ذلك".

    وأشار البيان إلى أن الحركة قررت "العمل مع القوى الثورية والسياسية الحية لتحقيق وحدة كل الحركات والأحزاب والتنظيمات السياسية والعسكرية المؤمنة بوحدة السودان والصادقة تجاه تحقيق دولة المواطنة المتساوية، والرفض التام لأي محاولة من أي قوى لاحتكار العملية السلمية لأن الأزمة تقتضي إشراك كل الثوار والسياسيين المعارضين في عملية الحل". 

    وأعلن مجلس الجبهة الثورية أنه يدرس تكوين جسم آخر للحرية والتغيير إلى حين توحد المؤسسين لقوي الحرية والتغيير علي أسس صحيحة بعد تحقيق السلام، بدلا من الهرولة نحو الغنائم، مضيفا: "علينا جميعا السعي لحل الضائقة المعيشية والسلام، ومكافحة جائحة الكورونا، وتوحيد قوى الثورة، لتصفية تمكين المؤتمر الوطني وإقامة دولة الوطن والمواطنة لا إقامة دولة جديدة للتمكين".

    وتركز مفاوضات السلام السودانية في جوبا على 5 مسارات، هي: مسار إقليم دارفور (غرب)، ومسار ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، ومسار شرقي السودان، ومسار شمالي السودان، ومسار وسط السودان.‎

    وإحلال السلام في السودان هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، وهي أول حكومة في البلاد منذ أن عزلت قيادة الجيش، عمر البشير من منصب الرئيس، الذي ظل فيه منذ 1989 حتى تم عزله في 11 أبريل/ نيسان 2019، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

    ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، التي تقود الحراك الشعبي.

    انظر أيضا:

    حميدتي يعلق على اتفاق السلام بين السودان والجبهة الثورية
    هل خطط أنصار البشير للانقلاب على الثورة في السودان
    رفع الدعم عن الخبز والمحروقات.. هل يفجر ثورة جديدة في السودان؟
    قيادي بتجمع المهنيين يكشف خريطة "تحول التعليم" في السودان بعد الثورة
    السودان... احتفالات شعبية بالذكرى الأولى لـ"ثورة ديسمبر"
    إعلان موعد التوقيع على اتفاق السلام بين حكومة السودان والجبهة الثورية
    الكلمات الدلالية:
    البشير, الحركة الشعبية لتحرير السودان, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook