16:43 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    جريمة أخرى هزت المجتمع العراقي، إثر العنف الأسري خلال الحجر الصحي الوقائي من تفشي فيروس كورونا، نفذتها امرأة بطريقة شنيعة بحق زوجها أثناء نومه، إثر خلافات عائلية حسب ادعاءاتها.

    باسخدام حجر ثقيل أسقطته الزوجة على رأس شريك حياتها، في محافظة كربلاء، وسط العراق، بعد نحو أسبوعين، من جريمة قتل مشابهة أقدمت عليها فتاة بمحافظة السليمانية، في إقليم كردستان، بحق خطيبها.

    وأكدت مكافحة إجرام كربلاء، في بيان صادر عن قيادة شرطة المحافظة، اطلعت عليه مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن مفارزها في قيادة شرطة كربلاء استطاعت خلال مدة قياسية القبض على امرأة قامت بقتل زوجها في أحدى مناطق المدينة.

    وكشفت مكافحة الإجرام، أنها أُخبرت بوجود حادث قتل في حي الإمام علي ونظراً لأهمية الحادث، وخطورته، ولما له من مساس بأمن وراحة المواطنين وجه قائد شرطة المحافظة اللواء احمد علي زويني للإسراع بكشف الحادث.

    تحرك فريق عمل، شكل بتوجيه قائد الشرطة، برئاسة العقيد الحقوقي خضير ياس خضير، مدير مكافحة أجرام كربلاء وثلة من الضباط والمنتسبين لكشف ملابسات الجريمة، وبعد جهود مستمرة وعمل متواصل من قبل فريق العمل وبعملية أمنية مهنية حامت الشكوك حول زوجة المجنى عليه.

    ولفتت مكافحة الإجرام، إلى أن الزوجة ادعت في بداية التحقيق بأنه في الساعة الثالثة صباحاً من يوم الحادث دخل مجموعة من الأشخاص المجهولين، إلى دارها وقاموا بقتل زوجها المجنى عليه بواسطة (بلوكة "طوب كبير الحجم") أثناء نومه ولاذوا بالفرار.

    وأضافت، إلا أنه بعد التعمق معها بالتحقيق، ومواجهتها بالأدلة الدامغة انهارت واعترفت صراحةً، بقيامها بقتل زوجها لوجود خلافات فيما بينهم.

    وصدقت أقوال الزوجة ابتدائيا وقضائياً بالاعتراف كما أجري كشف الدلالة على محل الحادث، وجاء مطابق لاعترافاتها الابتدائية والقضائية.

    وأكدت قيادة شرطة محافظة كربلاء أن قاضي التحقيق قرر توقيف الزوجة وفق المادة 1/406/أ  من قانون العقوبات العراقي، وتمت إحالتها إلى القضاء لتنال جزاءها العادل. 

    جريمة مشابهة

    خلال عيد الفطر، تناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صور عملية قتل نفذتها فتاة بحق خطيبها بعدما قامت بدفعه من مكان مرتفع، وإسقاطه في النهر، ورمي حجر كبير على رأسه ليفارق الحياة في الفور، دون أن تكشف الجانية الأسباب التي دفعتها إلى قتل زوجها المستقبلي.

    اعترافات قاتلة

    وكشفت صحيفة القضاء التابعة لمجلس القضاء العراقي، بتاريخ 17 مايو/أيار الماضي، اعترافات امرأة قتلت زوجها بمسدسه الشخصي بذريعة التحرش ببناتها من زوجها السابق ورفضه إعادة مبلغ من المال كان قد استدانه المجني عليه قبل مقتله.

    بدأت الزوجة المتهمة حديثها أمام قاضي تحقيق محكمة الشعب، مبررة أسباب قيامها بقتل زوجها، ومن ثم حرقها الدار لإخفاء معالم الجريمة، قائلة ً: خططت للتخلص من زوجي الذي تحرش ببناتي الصغيرات من زوجي السابق أكثر من مرة بعد طالبته مرارا بالابتعاد عنهن إلا انه كان يتصيد الفرص للتحرش بهن أثناء غيابي عن المنزل، وبصورة متكررة.

    وأضافت، أن المجني عليه كان قد استدان مني مبلغا قدره أربعة ملايين دينار، ومثبت عليه بوصل أمانة لدي، وحين مطالبتي له بإرجاعه قام بحرق الوصل ثم ضربني مهددا إياي بطردي وبناتي من المنزل.

    وتكمل، "على اثر ما تعرضت له أنا وبناتي خططت لقتله، وقد وضعت لذلك خطة عزمت على تنفيذها للتخلص منه، تمكنت في استخدام مسدسه الشخصي الذي كان في خزانة ملابسه، وفي يوم الحادث ذهبت إلى غرفتي، وأحضرت مسدسه، وسحبت الأقسام لأقف خلفه مطلقة النار على رأسه كانت طلقة واحدة فارق الحياة على إثرها.

    واعترفت "بعد أن تأكدت من موته جلبت بطانية وقمت بسحب جثته إلى أسفل سلم الدار لأهب إلى دار أهلي الواقعة في منطقة المحمودية، وبعد مضي يوم عدت إلى البيت الذي ما أن دخلته حتى أحرقت الجثة عبر وضعي إطارات قديمة بغية التخلص منها إلا أن النيران سرعان ما انتشرت في أرجاء المنزل كافة ليحترق بأكمله".

    وتحدثت عن محاولة الجيران إطفاء نيران الحريق، إلا أنها رفضت خشية مشاهدتهم الجثة، وبالفعل تمكنوا من إخماد النيران دون أن ينتبهوا إلى شيء، حتى حل المساء فتوجهت مجددا إلى دار أهلها، لكن هذه المرة مع نقل الجثة التي كانت متفحمة من أجل التخلص منها هناك.

    واسترسلت، في اعترافاتها: "قمت بوضع الجثة داخل البطانية ثم استأجرت سيارة نوع كيا من احد أبناء المنطقة، وطلبت منه نقلي إلى منطقة المحمودية مقابل مبلغ 50 ألف دينار، وساعدني في نقل أغراضي، ولم يكونوا على علم بوجود الجثة رغم تذمرهم من وجود رائحة كريهة، إلا أنني أخبرتهم أنها عفونة انتابت الأغراض جراء الحريق الذي ألم بالمنزل".

    وأكدت الزوجة "بعد خروجي من المنطقة اتصلت عبر هاتف المجنى عليه بإحدى بناته، وطلبت من السائق إبلاغها بأن صاحب هذا الهاتف قد تعرض إلى حادث في محافظة النجف، وانه يرقد حاليا في المستشفى، وبالفعل ابلغهم بذلك، وعند وصولي لم أتمكن من التخلص من الجثة باستثناء احد أرجله التي انفصلت عن الجثة، وقمت برميها في مكب النفايات القريبة من الدار".

    واختتمت الزوجة "في صبيحة اليوم الثاني افتضح أمري عن طريق احد أشقائي بعدما شاهد الجثة داخل البطانية عن طريق الصدفة أثناء محاولته نقل البطانيات التي كانت متواجدة في فناء الدار، وبعد سؤالي اعترفت له بفعلتي ليقوم بعد ذلك بإبلاغ السلطات المختصة التي ألقت القبض عليّ".

    خيانة

    وقبلها، في 13 نيسان/إبريل الماضي، قامت بقتل زوجها بالاتفاق مع عشيقها واشتراكه معها من خلال قيامهما بطعن الزوج بآلة حادة في منطقة الرقبة وخنقه ومن ثم حرقه بمادة البنزين، حسب بيان لمديرية مكافحة إجرام بغداد.

    وأعلنت المديرية حينها، أن مفارز مكتب مكافحة إجرام الدورة، تمكنت من كشف خيوط جريمة قتل غامضة وألقت القبض على مرتكبيها خلال أربع ساعات فقط من ارتكابهم للجريمة".

    وأكدت، أن المرأة، وعشيقها اعترفا بعد التحقيق معهما بقيامهما بجريمة القتل البشعة، وانه ستتخذ بحقهم كافة الإجراءات القانونية لينالوا جزائهم.

    ووقعت جرائم قتل عديدة في العراق، إثر العنف الأسري راح ضحيتها العديد من النساء، والفتيات، والرجال، في الآونة الأخيرة من أيام حظر التجوال الشامل المفروض في عموم البلاد، للوقاية من فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 الذي ساهم بشكل كبير في إحداث مشاكل عائلية تنتهي بشكل مأساوي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook