19:11 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الري والموارد المائية المصرية، ما أطلقت عليه ثوابت الموقف المصري في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.

    كشفت الوزارة، وفقا لما نشره موقع "بوابة الأهرام"، تفاصيل اجتماع وزراء ري الدول الثلاث، أمس الثلاثاء 9 يونيو/حزيران، بحضور المراقبين الدوليين، الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.

    ورفضت الوزارة المصرية وصف الاجتماع بأنه كان إيجابيا أو وصل إلى أية نتيجة، وأشارت إلى أنه ركز على مسائل إجرائية مرتبطة بجدول أعمال الاجتماعات ودور المراقبين وعددهم.

    وتابعت قائلة "عكست المناقشات وجود توجه لدى إثيوبيا لفتح النقاش من جديد حول كافة القضايا، بما فى ذلك المقترحات التي قدمتها مصر في المفاوضات باعتبارها محل نظر من الجانب الإثيوبي، وكذلك كافة الجداول والأرقام التي تم التفاوض حولها في مسار واشنطن، كذلك تمسك أديس أبابا ببدء الملء في يوليو 2020".

    وقالت وزارة الري المصرية إنها أكدت على ثوابت الموقف المصري في أزمة سد النهضة، والتي جاءت على النحو التالي:

    - مطالبة إثيوبيا بإعلان أنها لن تتخذ أي إجراء أحادي بشأن ملء سد النهضة، لحين إنهاء المفاوضات والتوصل لاتفاق.

    - أن تكون مرجعية المناقشات هي وثيقة 21 فبراير 2020، التي أعدتها الولايات المتحدة والبنك الدولى، بناء على مناقشات الدول الثلاث خلال الأشهر الماضية.

    - أن يكون دور المراقبين مجرد "مسهلين" للتفاوض.

    - أن تكون مدة المفاوضات من 9 إلى 13 يونيو 2020، وأن يتم التوصل خلال تلك المدة للاتفاق الكامل لقواعد الملء والتشغيل.

    وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد ترأس يوم أمس الثلاثاء اجتماع مجلس الأمن القومي، لبحث أزمة ملف "سد النهضة".

    وأصدرت الرئاسة المصرية بيانًا عن ما تم استعراضه ومناقشته خلال الاجتماع، نص على: "تلقت جمهورية مصر العربية الدعوة الصادرة من وزير الري السوداني باستئناف مفاوضات سد النهضة، اليوم 9 يونيو 2020، وإذ تؤكد مصر على موقفها المبدئي بالاستعداد الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح مصر وإثيوبيا والسودان، فإنها ترى أن هذه الدعوة قد جاءت متأخرة بعد 3 أسابيع منذ إطلاقها".

    وأضاف "وهو الأمر الذي يحتم تحديد إطار زمني محكم لإجراء المفاوضات والانتهاء منها، وذلك منعاً لأن تصبح أداة جديدة للمماطلة والتنصل من الالتزامات الواردة بإعلان المبادئ الذي وقعته الدول الثلاث سنة 2015".

    أعرب وزير الري السوداني، ياسر عباس، عن أمله في أن تسود الروح الإيجابية خلال الاجتماعات المقبلة بين مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى توافق حول النقاط العالقة بشأن "سد النهضة"، كاشفا عن استمرار تلك الاجتماعات بصورة يومية ما عدا الجمعة والأحد.

    وذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا" أن المفاوضات جاءت بعد اتصالات بين رئيس الوزراء السوداني، ونظرائه في مصر وإثيوبيا، حثهما خلالها على ضرورة استئناف مفاوضات سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة، مشيرة إلى مشاركة عدد من أعضاء لجان المفاوضات في الجلسة الافتتاحية للمحادثات بجانب وزراء المياه.

    إنفوجرافيك
    © Sputnik
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    انظر أيضا:

    السودان يشدد على عدم ملء سد النهضة دون توافق... ويعلن استئناف المفاوضات
    اجتمع برئاسة السيسي... "الأمن القومي المصري" يعلق على دعوة استئناف مفاوضات سد النهضة
    السعودية تبحث فرض قيود على عدد الحجاج...اجتماع ثلاثي جديد حول أزمة سد النهضة...غارات مكثفة في اليمن
    السودان يكشف عن مقترح مصري خلال اجتماع اليوم لحل أزمة "سد النهضة"
    الكلمات الدلالية:
    تعثر مفاوضات سد النهضة, فشل مفاوضات سد النهضة, أخبار أزمة سد النهضة, سد النهضة الإثيوبي, مفاوضات سد النهضة, محادثات سد النهضة, أخبار سد النهضة, أزمة سد النهضة, بناء سد النهضة, ملف سد النهضة, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook