19:07 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    اعتبرت المحللة السياسية التونسية، فاطمة الكراي، أن قرار البرلمان بشأن فرنسا وقضية الاستعمار "يعد كارثة".

    وأوضحت الكراي لـ"راديو سبوتنيك" أن القرار، "لا يمثل بالطبع رأي الشعب التونسي، رغم أن من طرح القضية كتلة إسلامية برلمانية تدور في فلك حزب النهضة، وبعض نواب البرلمان يرون أن هذه الكتلة أرادت أن تثير شيئًا ما ضد فرنسا لصالح قوى إقليمية لديها خلافات مع الأخيرة في ليبيا تحديدًا، ما يعنى أن مشروع القرار حق يراد به باطل".

    وتابعت: "المسألة أبعد من استهداف الرئيس التونسي وسوف تكشف ذلك الأيام القادمة، القضية تستهدف خدمة ملفات معينة خارج تونس، بينما من المفترض أن تحافظ القوى السياسية على علاقات متوازنة مع الجميع لمصلحة تونس أولًا".

    كان البرلمان التونسي رفض إقرار لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار وتقديم تعويضات عن الحقبة الاستعمارية وذلك رغم التصويت لصالح اللائحة.

    بعد مناقشات لساعات طويلة لم يقر البرلمان التونسي المذكرة التي تقدّم بها حزب ائتلاف الكرامة وأثارت جدلاً حاداً بين النوّاب.

    وبعد المناقشات صوت 77 نائباً لمصلحة المذكرة في حين صوّت ضدّها 5 نواب، في حين كان يتطلب إقرارها 109 أصوات على الأقل.

    وقدمت كتلة ائتلاف الكرامة رابع الكتل البرلمانية، اللائحة مطالبة فيها "بإصدار اعتذار رسمي وعلني من الدولة الفرنسية للشعب التونسي عن كل الجرائم التي ارتكبتها في حقّه منذ العام 1881" لكنها لم تحظَ بالدعم الكافي.

    انظر أيضا:

    تونس... البرلمان يرفض لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار عن الحقبة الاستعمارية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook