01:52 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت قناة إسرائيلية إن وزير الدفاع، بيني غانتس، يرى أن تطبيق خطة الضم بالكامل سيؤدي إلى ضرر بالعلاقات الإسرائيلية مع الأردن. 

    ونقلت القناة العبرية "كان" عن مصادر سياسية إسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، أن الحكومة وعلى ضوء موقف غانتس، قد تكتفي بتطبيق السيادة الاسرائيلية في التجمعات الاستيطانية الكبيرة مثل "غوش عتصيون" و"معاليه أدوميم"، دون ضم غور الأردن. 

    وأشارت القناة إلى أن ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي وديوان وزير الدفاع غانتس، رفضا التعقيب على هذه الأنباء.

    وكان نتنياهو قد وعد مرارا بإعلان إسرائيل ضم جميع المستوطنات وغور الأردن في الأول من يوليو/ تموز المقبل، ولكن معارضة المجتمع الدولي لخطوة الضم، ووجود خلافات إسرائيلية - أمريكية حول مساحة الضم، قد يؤدي إلى تقليص مساحة الضم على الأقل مرحليا.

    ومن جانبه، أوضح الموقع الإلكتروني "تايمز أوف إسرائيل"، أن نتنياهو أخبر قادة المستوطنين الإسرائيليين، هذا الأسبوع، بأنه قد يضطر إلى تأخير ضم بعض المناطق". مؤكدا "أن لجنة رسم الخرائط المشتركة المكلفة بترسيم ملامح عملية الضم، ما زال أمامها أسابيع إن لم تكن أشهر، ولم يتم إخبار الجيش الإسرائيلي بالضبط بما يفكر فيه نتنياهو".

    وتابع الموقع نقلا عن مسؤولين إسرائيليين، لم ينشر أسماءهم "نتنياهو سيؤخر معظم الضم، وسيركز فقط على كتل معاليه أدوميم وأريئيل وغوش عتصيون"، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه "ينظر إلى الكتل أيضا على أنها مناطق محددة جيدا نسبيا، ولا تتطلب الكثير من أعمال رسم الخرائط".

    انظر أيضا:

    إسرائيل ماضية في تنفيذ خطة الضم بتنسيق مع الولايات المتحدة
    مسؤول إسرائيلي سابق: ضم الضفة الغربية سيكلف 20 مليار دولار سنويا
    نتنياهو يعلن عن خلاف مع الأمريكيين حول ضم أجزاء من الضفة الغربية
    "سيؤجل ضم غور الأردن"... نتنياهو يفاجئ العالم بخطوة جديدة حول الضفة
    الكلمات الدلالية:
    الضفة الغربية, الأردن, إسرائيل, مستوطنات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook