16:51 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    بدأت عملية شق طريق دائري رئيسي جديد للقدس يقول مسؤولون إسرائيليون إنه سيفيد جميع سكانه، لكن منتقدي المشروع يقولون إنه عقبة أخرى أمام آمال الفلسطينيين في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولة لهم في المستقبل.

    وتظهر وثائق التخطيط التي راجعتها رويترز وزيارات للمنطقة لرسم الطريق أن الطريق سيمتد لأكثر من ثمانية كيلومترات. وأشار عشرات الفلسطينيين الذين يعيشون على طول الطريق الأمريكي إلى عوامل مثل نطاق البناء وقرب الأطراف الشمالية والجنوبية من الطريق السريع للمستوطنات الرئيسية كدليل على أن الطريق مصمم بشكل أساسي للمستوطنين.

    وسوف يربط الطريق، الذي سيسمى الطريق الأمريكي، المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة التي تقع شمالي وجنوبي القدس. 

    وقال مسؤول في بلدية القدس لرويترز شريطة عدم نشر اسمه، إنه يجري بالفعل شق الأجزاء الوسطى والجنوبية من الطريق، وسوف يتم طرح مناقصات للجزء الواقع في أقصى الشمال، بتكلفة متوقعة تبلغ 187 مليون دولار، قرب نهاية العام.

    وإجمالا، من المتوقع أن يكلف المشروع، الذي سيمتد بمحاذاة أو قرب الأطراف الخارجية للقدس الشرقية، أكثر من ربع مليار دولار. وضمت إسرائيل القدس الشرقية، في خطوة لم تلق اعترفا دوليا، بعد أن استولت على المنطقة، إلى جانب الضفة الغربية وقطاع غزة، في حرب عام 1967.

    ويأتي البناء في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة الإسرائيلية لبدء مناقشات على مستوى مجلس الوزراء اعتبارا من أول يوليو/ تموز حول تنفيذ الوعد الانتخابي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، وهي خطوة مقررة تثير انتقادات دولية متزايدة. وانهارت مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في عام 2014.

    ويقول مسؤولون إسرائيليون إن الطريق، الذي سيضم نفقا بطول 1.6 كيلومتر شرقي جبل الزيتون، سيخفف من الازدحام المروري لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة.

    ويقول الفلسطينيون إن الطريق الجديد سيفيد المستوطنين في المقام الأول، وسيقوض بشكل أكبر جدوى القدس الشرقية كعاصمة للدولة التي يسعون لإقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

    وقال فادي الهدمي، الوزير الفلسطيني لشؤون القدس، في رسالة بالبريد الإلكتروني إن المشروع يعزل الأحياء الفلسطينية داخل المدينة عن بعضها. 

    الكلمات الدلالية:
    الضفة الغربية, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook