13:30 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 190
    تابعنا عبر

    أفرزت الحرب الاقتصادية المفروضة على سوريا مناخا من التحدي لإيجاد البدائل وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المواد الأساسية بسبب ضراوة الحصار الغربي المفروض على البلاد منذ أكثر من تسع سنوات، والذي شدد الخناق مؤخرا على لقمة عيش السوريين وحياتهم اليومية من خلال إقامة الحواجز أمام توريد السلع وصولا إلى حرمانهم من محاصيلهم ومنع وصول المساعدات الأممية، إلى جانب استمرار حرمانهم من احتياجاتهم النفطية.

    لكن ذلك في المقابل دفع الكثيرين منهم إلى بذل كل جهد ممكن لإفراغ قانون "قيصر" من محتواه من خلال تطبيق شعار الاعتماد على الذات وإحلال البدائل وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

    في هذا السياق أعلنت الهيئة العامة السورية للبحوث العلمية الزراعية عن نجاح تجربة زراعة الأرز الهوائي في محطة زاهد لبحوث المياه والري في طرطوس والاستعداد للبدء بها على نطاق واسع في العام القادم وبإنتاجية عالية وذلك لتأمين حاجة السوق السورية والحد من استيراد هذه المادة وتوفير القطع الأجنبي.

    وأوضح مدير إدارة بحوث الموارد الطبيعية في الهيئة العامة السورية للبحوث العلمية الزراعية الدكتور منهل الزعبي في تصريح خاص لـ"سبوتنيك" أن "محصول الأرز في سوريا لا يعد محصولاً جديداً على مزارعيها فقد زرع منذ زمن طويل في المناطق التي تتوافر فيها المياه بكثرة في محافظة الرقة لا سيما على ضفتي سرير نهر البليخ (أحد روافد نهر الفرات) كما زرع في الغاب قبل تجفيفه، وكذلك في محافظة الحسكة وتل كلخ (محافظة حمص) وفي محافظة درعا منذ عام 1948".

    محاصيل بديلة لتوفير القطع

    وأضاف: "في ظروف الحصار الظالم على سوريا أصبح من الضروري البحث عن محاصيل بديلة بهدف الاعتماد على الذات من خلال تأمين الأمن الغذائي وتوفير القطع الأجنبي لذا كان لا بد من العمل على محصول الأرز وزراعته في المناطق الملائمة.

    وعن الأهمية الاقتصادية للأرز الهوائي قال الدكتور الزعبي: "تكمن أهمية هذا المحصول في كونه يستورد من خارج القطر ونتيجة للحصار الظالم على سوريا فلابد من زراعته لتلبية حاجة المواطن السوري منه وبالتالي توفيره وتوفير القطع الأجنبي الناجم عن استيراده".

    إنتاجية عالية: 6 طن/هكتار

    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي
    © Sputnik . Мohammed Al-Najem
    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي

    وعن بدايات إدخال هذه الزراعة إلى سوريا قال الزعبي: " بدأ إدخال زراعة الأرز إلى سوريا في العام 2010 من خلال مبادرة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالتعاون مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي، فتم إدخال /19/ سلالة من الأرز الهوائي بهدف اختبارها في سوريا، حيث تمت الزراعة في مركز بحوث الرقة في 2010، وفي عام 2011 زُرع هذا المحصول في دير الزور ووصلت إنتاجية بعض الأصناف إلى /6/ طن لكل هكتار، إلا أن احتياجه المائي كان عالياً، لذا كان لابد من البحث عن مناطق وبيئة أكثر رطوبة لتقليل احتياجه المائي".

    وتابع قائلاً: "يعاني سهل عكار من مشكلة الغدق وزيادة الرطوبة الأرضية ولذلك زرع الأرز الهوائي ضمن تجارب في محطة زاهد لبحوث المياه والري في هذا السهل لمدة 4 سنوات، وكان لتميز هذا السهل برطوبة أرضية عالية ورطوبة جوية عالية أثر ايجاباً على تقليل احتياجه المائي، ويعد محصول الأرز الهوائي كأي محصول آخر غير مجهد للتربة وبالتالي احتاجه من الأسمدة عادي وكذلك لم يلحظ إصابته بأمراض النبات، ومن خلال دراسة استهلاكه المائي خلال سنوات البحث فقد وجدنا أن احتياجه المائي يصل حتى 8-9 م3/هكتار".

    آلة تقشير بخبرات وطنية

    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي
    © Sputnik . Мohammed Al-Najem
    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي

    وعن أهم الصعوبات التي واجهت إنتاج هذا المحصول بين الزعبي أنه "من خلال زراعة الأرز الهوائي واجهتنا عقبة كبيرة وهي تقشيره وتبيضه، كون هذا المحصول يحتاج آلة قشر حتى يصبح جاهزاً للمائدة، وكانت هذه الآلة موجودة في مركز بحوث الرقة لكنها دمرت بسبب الأعمال التخريبية للعصابات الإرهابية وكان لا بد من البحث عن البديل، فقامت الهيئة من خلال المهندس محمود أسعد بتصميم آلة لقشر الرز ونال شهادة الماجستير على هذا التصميم وجائزة "الباسل" وأصبحت الآلة جاهزة بتصميم وخبرات وطنية".

    تجارب ناجحة في سهل عكار

    وعن أصناف الأرز التي يمكن إنتاجها لفت الزعبي إلى أنه "بعد نجاح تجارب زراعته في ظروف سهل عكار تم طرح موضوع اعتماد هذا المحصول على اللجنة الوطنية لاعتماد الأصناف وهي برئاسة وزير الزراعة والإصلاح الزراعي وعضوية الهيئة وإيكاردا والجامعات السورية وأكساد وبعض الجهات الوطنية، وقد وافقت اللجنة الوطنية على اعتماد /4/  أصناف من الأصناف المختبرة وذلك في ظروف سهل عكار وهي (زاهد1، زاهد2، زاهد3، زاهد4)، أما حالياً فقد تم تشكيل لجنة مشتركة من الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية والمؤسسة العامة لإكثار البذار بهدف زراعة هذا المحصول وحتى يصبح البذار متاح للفلاح في الموسم القادم، وقد تم زراعة مساحات واسعة منه بهدف إكثاره للعام القادم".

    وحول المناطق الملائمة لهذه الزراعة في سوريا قال: "خلال الأعوام السابقة زرع هذا المحصول في محطة بحوث دبا في اللاذقية وكانت نتائجه إيجابية من حيث الإنتاجية واستهلاكه المائي، وحالياً تمت زراعته في مركز البحوث العلمية في القنيطرة بهدف دراسة ملائمته لظروف القنيطرة وخصوصاً أن هذه المنطقة تتميز برطوبة عالية ومعدل أمطار عالي الأمر الذي قد يقلل احتياجه المائي".

    قيمة اقتصادية مضافة للمزارعين

    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي
    © Sputnik .
    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي

    بدوره تحدث رئيس محطة زاهد لبحوث المياه والري في طرطوس الدكتور سمير الأحمد لـ"سبوتنيك" عن أهمية إدخال هذه الزراعة إلى سوريا وقال: "من المعروف أن سوريا تستورد الأرز من السوق  العالمية بالقطع النقدي الأجنبي، مما يشكل عبئاً مادياً على الخزينة وبما أن الأرز يعتبر طبقاً غذائياً أساسياً على المائدة السورية فإن زراعة ونشر هذا المحصول سيقلل من العبء المادي ولو بصورة جزئية أو نسبية على أمل التوسع بنشر هذا المحصول في بقية المحافطات السورية وخاصة في حوض نهر الفرات وسهل الغاب وسهول حمص وبعض الأراضي في القنيطرة، وندعو الله أن تكلل جهودنا بالنجاح بما يساهم في دعم اقتصاد بلدنا الحبيب سوريا التي تمر بظروف صعبة".

    أقل استهلاكاً للمياه

     وتابع قائلاً: "كانت زراعة محصول الأرز موجودة في سهل الغاب قبل استصلاحه وفي سهول حمص بمنطقة تلكلخ، حيث كان يزرع في الأرضي المغمورة بالمياه لعدة أيام وبشكل دوري، وفي تلك الفترة الزمنية كانت تعتبر هذه الأصناف المغمورة بالماء أصنافاً مستهلكة للماء بشكل كبير، كما أن الأرضي المغمورة والمزروعة بالأرز كانت بيئة ملائمة لنشاط بعض الحشرات التي تسبب أضراراً للأسر الريفية المجاورة لها وخاصة البعوض، أما زراعة الأرز الهوائي فلا تحتاج إلى أراضٍ مغمورة بالمياه، وهو أقل استهلاكاً للمياه من الأرز المغمور، كما لا يسبب أي أضرار صحية للأسر الريفية المجاورة له، وهو محصول صيفي يحتاج إلى الري خلال فترات زمنية محددة (رية واحدة كل 5 إلى 7 أيام) ويبلغ مقننه المائي (احتياجه المائي) حوالي 8 إلى 9 آلاف متر مكعب بالهكتار من خلال الري بالتنقيط، وهو يشبه إلى حد ما الاحتياج المائي للذرة الصفراء".

    وأضاف الأحمد: "بتوجيهات من وزارة الزراعة والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية بدأت زراعة الأرز الهوائي عام 208 في حوض الفرات، وبسبب اندلاع الحرب استمرت تجارب الأرز الهوائي في سهل عكار بمحافظة طرطوس عام 2015 كبيئة مناسبة لزراعة محصول الأرز الهوائي، حيث أجريت تجارب وفق محاور محددة تضمنت الاحتياجات المائية واختيار أفضل نظام للري ودراسة أداء 19 صنفاً من الأرز الهوائي".

    ومضى قائلاً: "أفضت الأبحاث والتجارب خلال السنوات الماضية إلى اعتماد /4/ أصناف من الأرز الهوائي وهي أصناف ذات إنتاجية جيدة تتراوح بالمتوسط ما بين 400 إلى 600 كغ/ الدونم وبمواصفات مختلفة لطول الحبة (طويلة، متوسطة، وقصيرة الحبة) والأصناف المعتمدة من أصول وراثية مختلفة".

    وأشار الأحمد إلى أنه "في صيف 2020 زُرعت الأصناف الأربعة بهدف إكثارها لتأمين البذار الكافي لتسليمه لمؤسسة إكثار البذار والتي بدورها ستوزعه على المزارعين ضمن شروط علمية محددة لتأمين كمية كافية لزراعة الأراضي الممكنة في سهل عكار خلال عامي 2021 و2022 كمحصول رديف وداعم للقطاع الزراعي". مضيفاً أن "زراعة الأرز الهوائي ليست بديلاً عن أي محصول بل هو محصول رديف يمكن زراعته في الأراضي الغدقة نسبياً والأراضي غير المستثمرة  في سهل عكار، لذلك سيقدم هذا المحصول قيمة اقتصادية مضافة للمزارعين".

    تكلفة أقل بـ 7 أضعاف من المستورد

    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي
    © Sputnik . Мohammed Al-Najem
    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي

    واستطرد الأحمد: "أن سعر التكلفة لكل واحد كيلوغرام من الأرز الهوائي أقل بكثير من تكلفة الأرز المستورد (قدرت من حوالي سنتين بمبلغ 70 ل س مقابل 400 إلى 500 للأرز المستورد حينها لكل واحد كيلوغرام)، مع الإشارة إلى أن حبوب الأرز الناتجة يجب أن تخضع إلى عملية تقشير ثم عملية تضريب أو تبيض وأخيراً تلميع (التلميع يمكن الاستغناء عنه)، وفي هذا الصدد تم تصميم وتصنيع آلة لتقشير حبوب الأرز الهوائي بتوجيهات من الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية  بخبرات وطنية وبمواد متوفرة في السوق المحلية، وكانت نسبة تقشير الحبوب تزيد عن ٩٥% وهذه الآلة قابلة للتطوير بزيادة طاقتها الإنتاجية".

    4 أصناف أكثر تحملا للجفاف

    من جانبه أوضح رئيس لجنة الإشراف على زراعة الأرز في سهل عكار الدكتور هيثم عيد لـ سبوتنيك أن زراعة الأرز في سوريا بدأت منذ زمن طويل في محافظة (طرطوس، حماه، تلكلخ، الرقة، الحسكة)، ونظراً لشح المياه ومحدودية مصادرها التي تعاني منها معظم دول العالم، تم استنباط أصناف جديدة أكثر تحملاً للجفاف وسميت هذه الأصناف الجديدة بالأرز المتحملة للجفاف الغير مغمور أو بالأرز الهوائي".

    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي
    © Sputnik . Мohammed Al-Najem
    سوريا تبدأ زراعة الأرز لمواجهة اشتداد الحصار الغربي

    وأضاف: "بدأت التجربة في سوريا عام 2015 لاختبار هذه الأصناف وتم اعتماد أربعة أصناف من قبل وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي للتوسع بزراعتها في حقول المزارعين، وهي أصناف ذات إنتاجية عالية تتراوح ما بين 500 الى 620 كغ/دونم ويمكن أن تصل الى 750 كغ/ دونم في حال كانت الظروف البيئية ملائمة بشكل مثالي وبلغ الاستهلاك المائي الكلي بحدود 9000 م3/هكتار طريقة الري التنقيط".

     وتجدر الإشارة إلى أن محصول الأرز يعد ثاني محاصيل الحبوب بعد القمح من حيث الأهمية الاقتصادية والمساحة المزروعة وثالثها بالنسبة لكمية الإنتاج على مستوى العالم.

    ومن المعلوم أن الأرز يزرع مروياً ويحتاج إلى الغمر المستمر، ونظراً لوجود مشكلة نقص المياه ومحدودية مصادرها التي تعاني منها دول العالم، فقد بدأت مراكز أبحاث الأرز الاتجاه إلى استنباط أصناف أرز جديدة مبكرة في النضج ومقاومة للآفات وأكثر تحملاً للجفاف وذلك بالتهجين بين الأرز المروي عالي الإنتاج وأرز الأراضي المرتفعة المتحمل للجفاف، مع الاحتفاظ بمواصفات جودة الطهي، والتخلص من الأمراض الناجمة عن زراعة الأرز المروي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook