02:15 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 83
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا ستشارك في مؤتمر الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو حول المساعدة الإنسانية لسوريا في 30 يونيو/ حزيران ، لكنها تأسف لعدم دعوة دمشق إليه.

    موسكو - سبوتنيك. وقال لافروف عقب محادثة هاتفية مع مفوض الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل:

    "يخطط الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر دوري حول تقديم المساعدة الإنسانية للسوريين في 30 يونيو من هذا العام عبر الفيديو. استلمنا الدعوة ونخطط للمشاركة فيه. مرة أخرى، أعربنا عن أسفنا لأن هذا المؤتمر، كما هو الحال مع العديد من مؤتمرات الاتحاد الأوروبي، لا يوجه دعوة للجانب السوري للحكومة الشرعية في دمشق".

    وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد دعت في شهر مايو/ أيار الماضي، الاتحاد الأوروبي إلى التخلي عن ممارسة العقوبات من جانب واحد، وإظهار التضامن مع الشعب السوري، ومواجهة "كوفيد-19" سويةً.

     وجاء في بيان الخارجية على صفحتها الرسمية، تعليقا على إجراء تقديم المساعدة الإنسانية إلى سوريا من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، على خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد: "تعيش سوريا منذ سنوات عديدة في سياق عقوبات الاتحاد الأوروبي الأحادية وغير القانونية، متجاوزة مجلس الأمن الدولي، الأمر الذي أدى في السابق إلى تعقيد عملية المساعدة الإنسانية للبلاد بشكل كبير. الآن، في حالة الجائحة، يبدو الحفاظ على العقوبات بكامل قوتها غير إنساني تمامًا، ويتعارض بشكل واضح مع الدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، لتخفيف وتعليق العقوبات الدولية التي تعوق مكافحة العدوى الفيروسية".

    وأضاف البيان: "نحن نحث الاتحاد الأوروبي على التخلي عن ممارسة العقوبات الأحادية ضد سوريا. ندعو بروكسل إلى إظهار التضامن مع شعب هذا البلد الذي عانى طويلاً، لنواجه معًا التحدي الخطير الذي أثر على الجميع دون استثناء".

    انظر أيضا:

    روسيا وسوريا تحذران من ارتفاع حاد في إصابات كورونا بمخيم الركبان
    روسيا مستعدة لحوار مع أمريكا بشأن سوريا واتفاقات منع الحوادث العسكرية
    يفيموف: الإرهاب الاقتصادي سيفشل وروسيا لن تتخلى عن سوريا في محنتها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook