16:19 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر النائب في البرلمان اللبناني عن كتلة "حزب الله" وليد سكرية، اليوم الأربعاء، أن مردود قانون قيصر سلبي جدا، لأن لبنان أكثر دولة مستفيدة من العلاقة مع سوريا بحكم الموقع الجغرافي، داعياً إلى الاتجاه شرقاً، إلى سوريا، إلى إيران إلى روسيا، إلى الصين، إلى دول أخرى قد تتمرد على العقوبات الامريكية.

    وقال سكرية في حديث خاص لوكالة "سبوتنيك" إن "قانون قيصر هو حصار على سوريا وكل من يتعامل معها، أكان دولاً أم أشخاص أو مؤسسات، حتى إذا  تعاونت روسيا مع سوريا قانون قيصر سيشملها، وإذا الصين تعاونت مع سوريا سيشملها، وإذا حزب الله متعاون مع سوريا سيشمله وكذلك الأمر بالنسبة للدولة اللبنانية".

    وأضاف:" خط التجارة والترانزيت في لبنان عبر سوريا وكل الأخذ والعطاء بين لبنان والمشرق العربي هو مع سوريا، ثانياً إعادة إعمار سوريا، اللبنانيين والمؤسسات اللبنانية منتظرة أن يكون لها دور وهذا عامل أساسي لفتح مجالات عمل واستثمارات تعود على لبنان بأموال في ظل الوضع الحالي، وتوفر فرص استثمار منتجة وتعطي أرباحا، قانون قيصر يقطع الطريق كلياً على أي استثمارات لبنانية أو تعامل لبناني مع سوريا، والتجارة بين لبنان وسوريا".

    وشدد سكرية على أن انعكاس قانون قيصر سلبي على لبنان، لأنه يعمل على إيقاف الصادرات اللبنانية إلى العراق وإلى الخليج وإلى كل هذا المشرق.

    وتابع قائلاً:" العقوبات على الأفراد تعني أن أي فرد في لبنان يعتبرون أنه مؤيد للنظام السوري يضعونه في لائحة العقوبات في المصارف وفي التحويلات من الخارج إلى الداخل أو أمور كثيرة".

    وحول كيفية تعامل الحكومة اللبنانية مع قانون قيصر قال سكرية:" فلتسألي الحكومة، حتى الساعة لم يصدر أي قرار عن الحكومة كيف ستتعاطى مع ذلك".

    وأشار إلى أن "هذا القانون عقبة أمام النهوض الاقتصادي في لبنان وهو أحد العراقيل للنهوض الاقتصادي ولكن الحكومة عليها أن تقرر بين الضغوط والعقوبات الامريكية وبين التعاون من خلال سوريا".

    وتساءل سكرية "لماذا نريد أن نظل مرتبطين بأمريكا وأوروبا وراء أمريكا، لا يمكن التعاطي مع أوروبا إلا إذا أمريكا سمحت بالشروط الامريكية والإسرائيلية، إذا رضختم لإسرائيل نرضى عنكم وإذا لم ترضخوا سنعاقبكم، لماذا نضع أنفسنا بهذا الموقع؟ فلنتجه شرقاً إلى سوريا إلى إيران إلى روسيا إلى الصين إلى دول أخرى قد تتمرد على العقوبات الامريكية، لماذا نريد أن نكون مرهونين لأمريكا؟ فلنقطع علاقتنا معها، ولكن هناك فريق آخر في لبنان لا يقبل أن ينقطع عن الغرب، هناك فريقان في لبنان هذا الواقع الآن".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook