04:06 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجه الأمير عبدالعزيز بن طلال آل سعود، رئيس المجلس العربي للطفولة، دعوة لإنقاذ 15 مليون طفل في الدول العربية من ضحايا "عمل الأطفال". 

    وطالب الأمير، في بيان، باتخاذ خطوات عاجلة لإنقاذ 15 مليون طفل في الدول العربية من ضحايا "عمل الأطفال" المحرومين من حقوقهم الأساسية والمجبرين على مزاولة أعمال تسلبهم طفولتهم وقدراتهم وكرامتهم في أعقاب أزمة فيروس كورونا الجديد أو ما بات يُعرف باسم "كوفيد-19"، بحسب موقع صحيفة "الإمارات اليوم".

    وقال رئيس المجلس العربي للطفولة إن "الصراعات والنزاعات المسلحة أجبرت الأسر على النزوح وأرغمت عشرات الآلاف من الأطفال على ترك مدارسهم والعمل في أعمال خطيرة".

    وأشار الأمير إلى أن جائحة كورونا المستجد "ستدفع كثيراً من الأسر إلى براثن الفقر والبطالة التي ستضغط بدورها على الأطفال وستجبر العديد منهم على العمل ليكونوا عرضة للعنف والإساءة النفسية والجسدية".

    وأضاف الأمير: "مما يثير قلقاً أكبر هو أن العديد من أطفالنا يُجبرون على التورط في أنشطة مخالفة للقانون أو على العمل في الشوارع والابتعاد عن أسرهم. علينا وضع حد لهذا كله لنعيد لأطفالنا كرامتهم ولنضمن لكل طفل عربي فرصة الحصول على التعليم، إضافة إلى تأسيس منظومة دعم قوية تحمي سلامتهم الاجتماعية والنفسية والجسدية".

    وقال الأمير: "نهدف إلى حظر عمل الأطفال واستئصاله بكافة أشكاله بحلول العام 2025، وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأن عودة الأطفال إلى أماكنهم الطبيعية على مقاعد الدراسة خطوة محورية للحد من وطأة الفقر والارتقاء بالمجتمعات".

    وتابع: "أطفال المنطقة هم عماد مستقبلها، وعلينا رعاية طفولتهم والاهتمام بهم عبر تنمية مهاراتهم وتعزيز صحتهم النفسية والجسدية لضمان مستقبل مشرق لنا جميعاً".

    إنفوجراف
    © Sputnik /
    أطفال فى سوق العمل حول العالم

    انظر أيضا:

    قصة ملك والمعلم فرج..."عمالة الأطفال" قد تصنع "الإرهاب" (صور)
    في اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال... كورونا قد يدفع كثيرا منهم للعمل
    الأمم المتحدة تحذر من استغلال الأطفال في سوق العمل بسبب كورونا
    إطلاق أول وثيقة عربية للتصدي لظاهرة عمالة الأطفال
    في اليوم العالمي لمكافحتها... عمالة الأطفال ظاهرة تؤرق الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook