01:40 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفى الكاتب والمحلل السياسي، مدير تحرير "إرم نيوز" الإماراتي، خالد محمد، وجود مقترح سعودي رسمي لرأب الصدع في التحالف اليمني.

    وقال خالد محمد، لراديو "سبوتنيك" إن هذا المقترح "لا يتعدى كونه مجرد تسريبات صحفية وحتى الآن لم تثبت صحتها بل هناك طرف نزع صحة هذه التصريحات وهو المجلس الانتقالي، وأكد عبر قيادته المختلفة أن ما ورد عن المقترح السعودي عبر وكالات الأنباء غير صحيح  ولا يوجد مقترح بهذا الخصوص وأكد المجلس الانتقالي تمسكه بالعودة إلى اتفاق الرياض وفق الآلية المتفق عليها".

    وأضاف أن العقبة الأساسية في الإتفاق بين المجلس الانتقالي والحكومة اليمنية هو انعدام الثقة، فالأطراف المقربة من المجلس الانتقالي وقياداته تعتقد أن العقبة الأساسية هو حزب الإصلاح اليمني الذي يساهم في عرقلة الاتفاق وأنه لا يرغب في رؤية اتفاق أو التوصل إلى شراكة أو تقاسم للسلطات مع أي طرف أخر خاصة المجلس الانتقالي الذي يعتقد أنه يرسخ العداء بشكل كامل وبالتالي فتعد هذه هى المشكلة الأساسية في المرحلة المقبلة.

    كانت وكالة "رويترز" للانباء قالت إن السعودية اقترحت إطار عمل لإنهاء المواجهات في جنوب اليمن بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

    وفي أبريل/ نيسان، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي الحكم الذاتي في عدن، المقر المؤقت للحكومة التي تدعمها الرياض، وفي مناطق أخرى في الجنوب الأمر الذي فتح الباب للعنف بين الجانبين المشاركين في التحالف المناهض للحوثيين.

    وقدمت الرياض، بحسب وكالة "رويترز"، اقتراحا لتنفيذ اتفاق لاقتسام السلطة ويدعو الاقتراح إلى وقف إطلاق النار في محافظة أبين وإلى إلغاء المجلس الانتقالي الجنوبي حالة الطوارئ. وبعد ذلك يعين الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تدعمه السعودية محافظا ورئيسا للأمن في عدن ويختار رئيسا للوزراء بهدف تشكيل حكومة يشارك فيها المجلس الانتقالي.

    انظر أيضا:

    السعودية تقدم مقترحا لإنهاء الخلاف بين الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي
    الانتقالي الجنوبي يكشف حقيقة اقتراح السعودية حل خلافه مع الحكومة اليمنية
    اليمن... قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تقتحم مركز سقطرى
    اليمن... المجلس الانتقالي يسيطر على مقر أمن سقطرى
    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook