15:15 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين إن "جماعة الإخوان المسلمين، أكثر خطراً من تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، مضيفاً أنه "يجب مواجهتهم بشتى الطرق الممكنة لوقف تغلغلهم في المجتمعات لمنع خطرهم".

    وأوضح العثيمين في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية أن "هذه الجماعة تنفذ أجندتها من الأسفل إلى الأعلى وتعتمد على كوادر شابة تعمل في مناصب مختلفة". ودعا أن "يتم التعامل مع هذه المنظمة بأسلوب مختلف واستراتيجية طويلة الأمد تعتمد على المواجهة والكشف عن أعمالهم".

    وعن الخلافات المذهبية، أكد العثيمين، أنه "لا يوجد أي خلاف مذهبي بين الدول الأعضاء في المنظمة، فالشيعة والسنة متعايشون منذ مئات السنين، ما تغير هو السياسة وأصبح هناك مشروع سياسي اسمه تصدير الثورة والانتصار على المستكبر، وبدأ ابتزاز المذهب للمتاجرة السياسية".

    وحول أداء المنظمة أكد العثيمين، أن "الأمانة العامة هي انعكاس لإرادة الدول، وبالتالي المؤسسة لا تصنع السياسة، فإذا رغبت هذه الدول العمل في موضوع ما أو قضية، فالأمين العام مهمته تنفيذ هذه القرارات وهذه السياسات، ولا توجد إخفاقات في هذا السياق فالمنظمة منصة جامعة للصوت الإسلامي".

    وقال أمين عام المنظمة الإسلامية إن "موقف المنظمة واضح وثابت من الإرهاب، فهو مرفوض وليس له مبرر، سواء كان ذلك فكريا أو ماليا أو تمويليا أو حركة، لا يوجد في قاموس منظمة التعاون الإسلامي تبرير لأي عمل إرهابي متطرف، نحن ضد الإرهاب والغلو، والإسلام النقي هو المعتدل المبني على الرحمة والسلام، وهذا مبدأ من مبادئ المنظمة وليس مجرد رأي".

    وأضاف "نحن في المنظمة ندين أي عمل إرهابي في العالم الإسلامي كان أو في أي بقعة في العالم، وعندما تقع أي عملية إرهابية ضد أي إنسان دون النظر عن دينه ولونه، يكون ردنا وتعليقنا بنفس الوتيرة والرفض ومن ذلك ما وقع للقس من عملية قتل".

    وتابع أنه "ليس هناك أي مبرر للقيام بمثل هذه الأعمال الإجرامية إن دولا غربية تتمتع بالديمقراطية والعيش الرغد ويحصل عاطلوها على معونات إن لم يكن لديه دخل، ونلاحظ الكثير من رعاياهم منتسبين في صفوف داعش، ولا أعتقد أن الفقر سبب مباشر في دفع الإنسان للقيام بأعمال إرهابية، قد تكون من جملة الأسباب وفي مقدمتها الفكر والاعتقاد، وهذا تؤكده الأرقام أن عددا من رعايا 90 دولة حول العالم منتسبين في صفوف داعش".

    واستطرد، أن "هذا يسقط الإرهاب الإسلامي أو "الإسلاموفوبيا"، لذلك من الصعب إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام أو المسلمين، وإن كان هناك عدد بسيط من المسلمين من يقومون بمثل هذه الأعمال فما حجمهم من عدد المسلمين حول العالم والذي يبلغ قرابة 1.7 مليار، لذلك الإرهاب ليس له شكل أو اسم محدد".

    انظر أيضا:

    اعترافات مروعة.. الكشف عن هوية "وحش داعش" صاحب أبشع مجزرة
    الجيش اللبناني يوقف مطلوبا ترأس مجموعة لـ"داعش" في عرسال
    مقتل 6 مزارعين سوريين في هجوم لـ"داعش" بريف الرقة
    الكلمات الدلالية:
    العثيمين, يوسف بن أحمد العثيمين, يوسف العثيمين, التعاون الإسلامي, داعش, جماعة الإخوان, الإخوان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook