02:02 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1121
    تابعنا عبر

    أعلن مجلس قبائل ترهونة تأييده لخطاب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، حول ليبيا والبدء مباشرة بتطبيق ما جاء فيه، معتبرا أن المعركة حقيقية ولا تقبل التأجيل.

    وجاء في بيان للمجلس "تدخل مصر في الشأن الليبي هو تدخل مشروع وفق معاهدة الدفاع العربي المشترك، ووفق ما شهده التاريخ الليبي المصري من الوقوف صفا واحدا ضد العدو الأجنبي عبر التاريخ، سواء في جهاد الليبيين ضد الطليان، أو ما قدمته ليبيا من دعم قوي لشقيقتها مصر في حرب أكتوبر".

    وأضاف البيان أن "مصر تتدخل اليوم ونحن نتعرض إلى استعمار تركي يسعى إلى السيطرة على مقدراتنا، ونهب ثرواتنا، وتفكيك النسيج الاجتماعي، وإحياء الإرث العثماني، علاوة على تحويل ليبيا إلى حاضنة للإرهاب والمرتزقة والدواعش، وإطالة حكم المليشيات التي لا يمكن أن تصدر الخير والسعادة لليبيين مهما طال بها البقاء أو تهيأت لها الظروف".

    كما أعلن المجلس أنه يساند البرلمان والجيش الليبي في ثباتهما وصمودهما "في تحقيق آمال الليبيين لبناء دولتهم والدفاع عن سيادتها"، وفق "بوابة إفريقيا الإخبارية".

    وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد قال في تصريحات أثناء زيارة للمنطقة العسكرية الغربية بمحافظة مرسى مطروح، غربي البلاد، "اتخذت مصر موقفا استراتيجيا ثابتا لوحدة وسلامة الأراضي الليبية ووضع حد للتدخلات الأجنبية"، مضيفا "تسهم التدخلات الأجنبية في ليبيا في بناء ملاذات آمنة للعنف والإرهاب...التطوارات الأخيرة باتت تنذر بزيادة المخاطر والتهديدات".

    وتابع السيسي أن "أي تدخل مباشر للدولة المصرية باتت تتوفر له الشرعية الدولية"، مؤكدا "لن يدافع عن ليبيا إلا أهل ليبيا، ونحن مستعدون لنساعد ونساند"، مضيفا "لم نتدخل لأننا لم نرد أن يذكر التاريخ أننا تدخلنا في بلادكم في موقف ضعف".

    وأضاف أن بلاده مستعد لتدريب وتسليح شباب القبائل الليبية لمواجهة التدخلات الخارجية، قائلا "هاتوا شباب القبائل ندربهم ونعلمهم ونسلحهم تحت إشرافكم".

    وعن الوضع ميدانيا، قال السيسي "غذا كان البعض يعتقد أنه يستطيع تجاوز خط سرت الجفرة فهذا خط أحمر بالنسبة لنا".

    وجاءت تصريحات السيسي عقب التطورات التي شهدها الوضع في ليبيا مؤخرا وتصريح لأنقرة الداعم الرئيسي لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية ربط التوصل لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا بانسحاب قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من مدينة سرت الاستراتيجية، والعودة إلى خطوط عام 2015، والذي وقع فيه اتفاق الصخيرات الذي تشكلت بموجبه حكومة الوفاق.

    واستطاعت حكومة الوفاق الليبية بدعم من تركيا في وقت سابق من هذا الشهر من صد هجوم استمر لأكثر من عام من الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر لفرض السيطرة على العاصمة طرابلس.

     

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook