11:36 GMT15 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، اليوم السبت، أن اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في 5 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، جاء لإنهاء ما وصفه بـ"التمرد" وليس لشرعنة استمراره، معتبراً التصعيد في محافظة سقطرى جنوب اليمن، غير مبرر.

    القاهرة- سبوتنيك. ونقلت الخارجية اليمنية على حسابها في "تويتر"، عن الحضرمي، قوله: "لا يمكن أن نقبل بأن يكون اتفاق الرياض ذريعة لاستمرار التمرد المسلح من قبل مليشيا ما يسمى بالمجلس الانتقالي، أو أن يكون أداة ضغط لشرعنة من يصر على انقلابه".

    وأضاف أن "اتفاق الرياض جاء لإنهاء التمرد وتوحيد الجهود لمواجهة المشروع الحوثي-الإيراني وليس لشرعنة استمرار التمرد على الدولة".

    وأكد أن "التصعيد الأخير غير المبرر في سقطرى من قبل مليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي سيضاف إلى قائمة انتهاكاته التي سيحاسب عليها".

    واعتبر أنه "باستمرار هذا التمرد المسلح دون رادع سينتهي كل ما تبقى من أمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي جاء في الأصل من أجل إنهائه".

    وسيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، أمس الجمعة، على مقر السلطة المحلية في مدينة حديبو الذي يضم مكتب محافظ محافظة سقطرى، إضافة إلى إدارة الأمن والمعسكرات ومنشآت حيوية في مركز المحافظة.

    وسقطرى أرخبيل مكون من 6 جزر تقع في المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي، بالقرب من خليج عدن، وتبعد 350 كيلومتر عن شبه الجزيرة العربية.

    انظر أيضا:

    قيادي جنوبي: نطالب بتنفيذ بنود اتفاق الرياض كاملة دون انتقاء أو تلاعب
    مستشار الرئاسة اليمنية: اتفاق الرياض بمصفوفته يكفي للخروج من دائرة العنف
    رئيس الانتقالي الجنوبي: رؤيتنا تتمثل بتشكيل حكومة مناصفة مع الشرعية بموجب اتفاق الرياض
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook