14:30 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا وزير الداخلية الأردني الأسبق رئيس الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة ومنسق عام مجموعة السلام العربية، سمير الحباشنة جامعة الدول العربية والعرب جميعا لتبني موقف مشترك من الموضوع السوري، بما يحفظ لسوريا سيادتها ووحدتها أرضا وشعبا.

    وقال الحباشنة، متطرقًا للموضوع السوري "أتمنى شخصيًا لو أن الأمر يُحلُّ داخل المجموعة العربية، يا ليت أن تتدخل الجامعة العربية وأن يتدخل العرب فيحددوا موقفًا مشتركا من الموضوع السوري".

    وأضاف بتصريحه لوكالة "سبوتنيك" "لا نريد لسوريا أن تكون ميداناً، نريد أن ننتهي من أن تكون المسألة السورية مسألة تتشابك فيها الأجندات وتتصارع، أي ساحة لتصفية الحسابات والمصالح الإقليمية والدولية"، مؤكداً

    نريد أن يكون الحل سورياً - سورياً، يحاكي مصلحة سوريا وشعبها فقط.

    وأشار الحباشنة إلى أنه من خلال متابعته للشأن السوري، فإنه يعتقد أن السياسة الأردنية تجاه سوريا لها جانبين، "الجانب الأول، الموقف التقليدي الذي تطرحه الدولة الأردنية ومنذ بدء الحرب، والمتلخص بأننا نريد سلاما في سوريا ونريد وقف الحرب ونريد جلوس كافة أطراف المعادلة الوطنية السورية إلى طاولة الحوار والاتفاق، بما يضمن مشاركة الجميع في ترتيب مستقبل بلادهم وإعادة إعمارها، نريد سلاما في سوريا ونريد الحفاظ على وحدة شعب وأرض سوريا الشقيقة، بدون تدخلات أجنبية مضرة".

    وأردف "مثلما ذكرت لك نحن لدينا مجموعة السلام العربي ولم نتطرق حتى الآن للأمر السوري لكن في ذهننا، أنه لا بد أن تكون هنالك مبادرة عربية، ذلك لأنه لا يحك في النهاية جلدك إلا ظفرك".

    ويبين أن الأردن يهمه، بما يخص الجانب السياسي، تحقيق السلام في سوريا والحفاظ على وحدة ارض وشعب سوريا، لكنه يضيف "وعلى الجانب الآخر، علينا مراعاة المصالح الوطنية الأردنية، سواء الأمنية أو الاقتصادية، وبين هذين الجانبين تأتي مساحة التدخل الأردني، يعني من جهة أن تحافظ على مصالحك الوطنية وعدم الإضرار في الأردن، ومتطلباته وحاجاته  الأمنية والاقتصادية وهي حاجات مركبة غير قابلة للفصم، وبين الدفع باتجاه أن تنتهي الحرب في سوريا".

    الكلمات الدلالية:
    دمشق, عمان, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook