21:35 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    تسلل فيروس كورونا المستجد، إلى مخيم النازحين الهاربين من بطش "داعش" الإرهابي قبل أكثر من 3 سنوات يقبعون في أطراف المدن وسط ظروف معيشية قاسية لم يكن ينقصها الوباء.

    وحجر أكثر من 100 حالة ملامسة في مخيمات النازحين ما بين العاصمة بغداد وإقليم كردستان، وأطراف نينوى التي استذكرت في العاشر من الشهر الجاري الذكرى السنوية السادسة لوقوعها بيد تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وكشف عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، فاضل الغراوي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد 28 حزيران/يونيو، أن "الموقف الوبائي للمصابين بفيروس كورونا داخل المخيمات بلغ 3 إصابات إحداها كانت في مخيم بمحافظة نينوى، والثانية مخيم في السليمانية "التابعة لإقليم كردستان"، والثالثة في بغداد".

    وأضاف الغراوي "كما يوجد أكثر من 100 حالة ملامسة للإصابات الثلاث، وجاءت نتائج الفحوصات التي أجريت لهم سلبية، وتم حجرهم لـ14 يوم".

    وأكد أن "المصابين أحدهم اكتسب الشفاء التام والمصابين الآخران لا يزالان يتلقان العلاج"، محذرا من "كارثة إنسانية قد تحصل في المخيمات إذ لم تقم الحكومة وضع برنامج صحي ووقائي للنازحين".

    ولفت عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان إلى أن "الحالة الثانية التي تم تشخيص إصابتها بفيروس كورونا، لامرأة مسنة في مخيم أشتي المخصص لنازحي محافظة صلاح الدين شمالي البلاد في محافظة السليمانية، وتم اتخاذ الإجراءات الوقائية كافة".

    وأعلنت وزارة الصحة العراقية، في وقت سابق من يوم أمس السبت، إجمالي الوفيات في البلاد 1660، وإجمالي الإصابات 43262.

    الكلمات الدلالية:
    نازحين, فيروس كورونا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook