12:39 GMT16 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن إثيوبيا امتنعت خلال التفاوض عن تزويد اللجان الفنية بتقارير حول حقيقة الأوضاع الإنشائية وأنظمة أمان سد النهضة.

    وأضاف شكري في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز"، أن التنسيق المصري مع السودان في قضية سد النهضة يهدف للوصول إلى اتفاق متوازن وعادل لا يضر بدولتي المصب.

    وأشار إلى إن المخاطر المحتملة للسد سيتحملها السودان بالأساس بحكم قربه من موقع السد، كما تتحملها مصر أيضا.

    يشار إلى أن وزير الخارجية المصري، قال أمس أمام مجلس الأمن الدولي، عبر الفيديو كونفرانس، إن أزمة سد النهضة تهدد رفاهية ووجود الملايين من المصريين والسودانيين.

    وأضاف، قضية سد النهضة "لها تبعات مهولة على الشعب المصري تتطلب منا بذل الجهود والتعاون فيما بيننا للوصول لحل عادل لهذه القضية".

    وأكد الوزير شكري، أن أزمة سد النهضة تهدد مورد المياه لـ100 مليون مصري وتشكل مخاطر على أمة بأثرها. لذلك لجأت مصر لمجلس الأمن لتجنب التصعيد في هذه الأزمة.

    وأشار إلى أن مصر تدرك أهمية سد النهضة للشعب الإثيوبي، لكنه يحيق المخاطر بالمصريين والسودانيين والإثيوبيين إذا تم ملء السد من طرف واحد دون اتفاق.

    وقال وزير الخارجية سامح شكرى إن مصر تقدمت بمشروع قرار للتداول في مجلس الأمن بشأنه، وهو النص الذي يتسق مع مخرجات اجتماع هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي، حيث يدعو الدول الثلاث للتوصل إلى اتفاق حول سد النهضة في غضون أسبوعين، ولعدم اتخاذ إجراءات أحادية فيما يتعلق بسد النهضة، ويؤكد على الدور الحيوي لسكرتير عام الأمم المتحدة في هذا الصدد.

    إنفوجرافيك
    © Sputnik /
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    انظر أيضا:

    بعد اتصالات مع مصر وإثيوبيا... الصين تعلن موقفها من أزمة سد النهضة
    بعد القمة الأفريقية المصغرة... هل ستحل أزمة سد النهضة في أسبوعين؟
    بشرى سارة بشأن أزمة سد النهضة
    الجامعة العربية تقول إن مجلس الأمن لا يملك إصدار قرارات إلزامية بشأن "سد النهضة"
    الكلمات الدلالية:
    إثيوبيا, مصر, أخبار, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook