10:22 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة إيمانها العميق بالحل السياسي للأزمة السورية وشددت على أهمية تقديم الدعم الكامل لجهود الأمم المتحدة في هذا الشأن.

    وجددت الدولة التزامها بالدعم المستمر للشعب السوري في جميع أزماته، وخاصة في ظل ما يواجهه حالياً من تهديدات صحية ناجمة عن فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، من خلال تعزيز جهود أولئك العاملين بالقطاع الطبي الذين يواصلون القيام

    بواجباتهم بكل إخلاص على الرغم من النقص في المعدات والإمكانيات وتعرضهم للمخاطر المهنية والأمنية، مؤكدة ضرورة أن يقدم الجميع يد العون لهم، وإمدادهم بما يحتاجونه من معدات الوقاية الشخصية والمستلزمات الطبية.

    جاء ذلك في تصريح لوزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، في مؤتمر بروكسل الرابع بشأن "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" من خلال تقنية الاتصال المرئي الذي نظمته المفوضية الأوروبية المعنية بالمساعدات الإنسانية وإدارة

    الحماية المدنية، والأمم المتحدة بحضور ممثلين عن دول ومنظمات دولية وأهلية في مسعى لحشد المانحين للتعهد بمزيد من المساعدات الإنسانية والتنموية، الداعمة لاستقرار الشعب السوري داخل بلاده وفي الدول المجاورة، وذلك في ظل وجود ما يزيد

    على 6 ملايين نازح خارج البلاد و11 مليوناً آخرين في حاجة للمساعدات الإنسانية بمختلف أنحاء سوريا.

    مشيرة الى أن الإمارات "منذ بداية الأزمة السورية وطوال هذه السنوات كانت دولة الإمارات سباقة لدعم الشعب السوري والوقوف إلى جانبه، فمنذ العام 2012، تم تقديم مساعدات إنسانية وإنمائية طارئة للاجئين السوريين في الأردن ولبنان والعراق واليونان تتجاوز قيمتها مليار دولار أمريكي"، بحسب ما نقل موقع "الإمارات اليوم".

    هذا وكان المبعوث الأمريكي الخاص لشأن سوريا، جيمس جيفري، قد جدد في وقت سابق تحذيرات بلاده إلى دولة الإمارات، من إمكانية تعرضها لعقوبات إذا واصلت مساعيها لتطبيع العلاقات مع الحكومة السورية.

    موضحا بأن "الإمارات قد تخضع لعقوبات بموجب "قانون قيصر" المصادق عليه حديثا في الكونغرس الأمريكي قائلا: "الإمارات تعلم أن الولايات المتحدة تعارض بشدة تطبيع أبوظبي علاقاتها مع نظام الأسد".

    انظر أيضا:

    الإمارات تتحدث عن سوريا وتصف بشار الأسد بـ"القائد الحكيم"
    خطوة جديدة من الإمارات تجاه سوريا بعد مكالمة ابن زايد مع الأسد
    الكلمات الدلالية:
    عقوبات, سوريا, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook