06:29 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، اليوم الأربعاء، إن حالة القوة القاهرة على صادرات النفط مستمرة انتظارا لرفع "الحصار على الموانئ من قبل جهاز حرس المنشآت النفطية"، وذلك بعد ستة أشهر من الإغلاق من جانب قوات من شرقي البلاد في إطار الحرب الأهلية.

    وذكرت المؤسسة، في بيان نقلته وكالة "رويترز"، إنها أصدرت تعليمات للشركات المشغلة باستدعاء الموظفين لمواقع العمل والبدء بالتجهيز لعمليات إعادة الإنتاج والصيانة، وإن هناك ناقلة نفط حاليا تبحر باتجاه ميناء السدر للبدء بتحميل الخام.

    ناشدت مؤسسة النفط الليبية، أول من أمس الاثنين، دولا إقليمية لم تسمها برفع ما وصفته بالحصار المفروض على إنتاج النفط الليبي، مؤكدة إجراء مفاوضات مع تلك الدول في ذلك الصدد.

    وجاء في بيان للمؤسسة أنه تم "إجراء مفاوضات على مدار الأسابيع القليلة الماضية بين كل من حكومة الوفاق الوطني والمؤسسة وعدد من الدول الإقليمية، تحت إشراف الأمم المتحدة والولايات المتحدة، وذلك من أجل استئناف إنتاج النفط".

    وتابع البيان: "تأمل المؤسسة الوطنية للنفط أن ترفع هذه الدول الإقليمية الحصار، وتسمح للمؤسسة باستئناف عملها لصالح جميع أبناء الشعب الليبي".

    وأكدت على ضرورة "أن يضمن الاتفاق الشفافية، وأن تحقق إيرادات النفط العدالة الاجتماعية لجميع الليبيين... وأن يتضمن حلولًا لحماية المنشآت النفطية، والتأكد من عدم استخدامها أبدًا كهدف عسكري أو كورقة مساومة سياسية مرة أخرى".

    انظر أيضا:

    الحقول النفطية في ليبيا... هل يملك الجيش القدرة على حمايتها وما دور القبائل؟
    قبائل ليبيا تبحث خطوات جديدة بشأن ملف إغلاق حقول النفط
    قبائل ليبيا تستأنف إنتاج النفط وتمنح الجيش "تفويضا مطلقا"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook