16:13 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل (49)
    0 01
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة إسرائيلية النقاب عن أربعة أسباب رئيسية وراء عدم تنفيذ بلادها لخطة "الضم" في موعدها.

    وأفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، بأن هناك 4 أسباب حالت دون تنفيذ إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية وفرض السيادة عليها، كما خطط بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، في الأول من يوليو/تموز.

     وقالت الصحيفة إن عدم تطبيق الضم في موعده يوضح مدى صعوبة العملية، التي كان نتنياهو يأمل في تنفيذها في الموعد الذي تم تحديده مسبقا، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية حاولت إبطاء عملية الضم، خاصة وأن نتنياهو قد اجتمع مع الفريق الأمريكي الخاص بأزمة "الضم"، ممثلا بجاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي، وديفيد فريدمان السفير في تل أبيب، وآفي بيركوفيتش، وهو المسؤول عن خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، بعد كوشنر.

    والسبب الثاني لعملية التأجيل، يتمثل في ابتعاد الجيش الإسرائيلي تماما عن ملف عملية الضم، بعد مخاوف أثيرت من رد فعل محتمل، فضلا عن الإدارة الأمريكية ترغب في الحصول على الدعم الكامل لخطة الضم من بيني غانتس الذي أصبح نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للجيش الإسرائيلي، وكذلك وزير الخارجية غابي أشكنازي كونها في قيادة حزب أزرق أبيض.

    اما السبب الرابع والأخير لعملية الضم، فهو تفشي فيروس كورونا مجددا في إسرائيل.

    يشار إلى أن نتنياهو قد أعلن أكثر من مرة، أن حكومته ستضم 30% من مساحة الضفة الغربية، مطلع شهر يوليو/تموز الجاري.

    وبدورها، أعلنت القيادة الفلسطينية، في التاسع عشر من مايو/ أيار الماضي، أن منظمة التحرير ودولة فلسطين في حل من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين، الأمريكية والإسرائيلية.

    الموضوع:
    مخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل (49)

    انظر أيضا:

    فرنسا: ضم إسرائيل لأراض في الضفة لا يمكن أن يمر دون عواقب
    سفير جامعة الدول العربية لدى روسيا: "خطة الضم" تدمر فرص تطبيق حل الدولتين في المستقبل
    متحدث المفوضية الأوروبية لـ"سبوتنيك": نركز جهودنا لمنع إسرائيل من ضم أراض في الضفة
    قيادي في فتح يتحدث عن عدة أسباب "تمنع إسرائيل ضم أجزاء من الضفة"
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, إسرائيل, الضفة الغربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook