04:50 GMT06 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1124
    تابعنا عبر

    أعلن مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، أنه "سيراقب تطورات أزمة سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا خلال شهر يوليو/ تموز تحت رئاسة ألمانيا".

    وبحسب أجندة مجلس الأمن لشهر يوليو الجاري، "انتقلت رئاسة المجلس من فرنسا إلى ألمانيا، لتشرف على تطورات أزمة سد النهضة بناء على ما جاء في جلسة يوم الاثنين الماضي، وتنص الأجندة على أن يراقب مجلس الأمن تطورات أزمة سد النهضة، وأن يعقد اجتماعا في حال دعت إليه الحاجة".

    إنفوجرافيك
    © Sputnik
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    وكان مجلس الأمن قد عقد جلسة لمناقشة أزمة سد النهضة يوم الاثنين الماضي، بناء على مذكرة قدمتها وزارة الخارجية المصرية.

    وخلال الجلسة، طالبت مصر مجلس الأمن بقرار يلزم إثيوبيا بعد اتخاذ إجراءات أحادية بملء السد إلى حين انتهاء المفاوضات الجاري برعاية الاتحاد الأفريقي، وإلزام الأطراف الثلاثة بالتوصل لاتفاق قانوني، كما حذر وزير الخارجية سامح شكري من أن أي إجراء أحادي من طرف إثيوبيا سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الإقليم، مشددا على كون مياه النيل قضية وجودية لأكثر من 100 مليون مصري، وأن مصر لا تعارض الأهداف التنموية لأديس أبابا بشرط عدم إحدث أضرار لكل من مصر والسودان.

    انظر أيضا:

    مصر تجري محاكاة لاحتمال غرق السودان بالكامل إذا انهار سد النهضة
    هل تؤثر الاحتجاجات الإثيوبية على ملف سد النهضة؟
    سر إخفاء أوراق "خطيرة" بشأن سد النهضة... وشكوك مصرية تجاه نوايا إثيوبيا
    مصر تحسم الأمر وتكشف الخطوة المقبلة إذا لم يتم التوصل لاتفاق حول "سد النهضة"
    ‏السعودية تدخل على خط أزمة سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    سد النهضة, مجلس الأمن, مصر, إثيوبيا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook