10:36 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في ظل النجاح الكبير الذي حققه الأردن في ملف مكافحة فيروس كورونا، بدأت الحكومة، وبتوجيهات ملكية، الاستعداد لمرحلة جديدة تصبح فيها المملكة مقصدًا للسياحة العلاجية.

    وأكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على أهمية ترويج الأردن كوجهة للسياحة العلاجية، بما يعزز دعم الاقتصاد، وعلى ضرورة تعاون الجميع، لتسهيل عملية وصول المرضى، مع مراعاة أعلى معايير السلامة للحفاظ على استقرار الوضع الوبائي، مؤكدًا على أهمية الاستفادة من تميّز المملكة في السيطرة على وباء كورونا.

    وقال مراقبون إن "الأردن يمتلك الكثير من المقومات التي تؤهله لأن يصبح مقصدًا دوليًا للسياحة العلاجية، خاصة في ظل الثقة الكبيرة التي حاز عليها أثناء مكافحة جائحة كوفيد 19".

    ملامح الخطة

    وعرضت وزيرة السياحة والآثار الأردنية مجد شويكة محاور خطة السياحة العلاجية، لاستقبال المرضى العرب والأجانب، من الدول المستهدفة، وإجراءات القدوم والمغادرة سواء برًا أو جوًا (ضمن رحلات مخطط لها مسبقا)، وتقديم إجراءات ميسرة من لحظة الوصول حتى المغادرة.

    وكشفت شويكة أنه تم استحداث موقع إلكتروني تفاعلي "سلامتك" يتم التسجيل من خلاله للقدوم للأردن لغايات العلاج، ويُدار من قبل جمعية المستشفيات الخاصة وبمشاركة 14 مستشفى.

    وأوضحت أن التأشيرة الإلكترونية وخدمات الحجز والدفع ستقدم عبر الموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى وضع خط ساخن للشكاوى بالتعاون مع وزارة الصحة.

    وقالت إن الخطة تتضمن الإجراءات التي يجب اتخاذها للعلاج في المستشفيات وبروتوكول التعقيم في جميع المراحل، مشيرة إلى وجود وسائل نقل مخصصة تراعي النظافة وعدم المخالطة.

    ولفتت شويكة إلى أن الإجابة على طلب المريض من خلال الموقع الإلكتروني، ستكون خلال 24 ساعة، وسيتم التعامل مع مرافقيه بنفس الإجراءات الوقائية، وأوضحت أنه سيتم تطبيق إجراءات السلامة العامة على نقاط الوصول، والمواصلات والمستشفيات.

    يجوب 73 قرية لمدة 45 يومًا.. مسير درب الأردن وجه جديد من سياحة المغامرات
    © Sputnik . Ali Barqawi . يجوب 73 قرية لمدة 45 يومًا.. مسير "درب الأردن" وجه جديد من "سياحة المغامرات"

    مقومات كبيرة

    نبيل ميخائيل الغيشان، عضو لجنة السياحة والآثار بمجلس النواب الأردني قال إن "الأردن لديه عدة مقومات تمكنه من أن يكون وجهة كبيرة للسياحة العلاجية، لجذب الزوار من جميع دول العالم".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "أول هذه المقومات هو أن الأردن من أكثر الدول في المنطقة والعالم التي نجحت في ملف فيروس كورونا، حيث كان الأقل تضررًا، والأكثر نجاحًا في التعامل بطريقة أثارت إعجاب العالم".

    وأكد أن "الأردن يمكنه الاستفادة من هذه السمعة دوليًا، بحيث يدرك كل من يريد زيارة الأردن في رحلة سياحية علاجية، أن هذا البلد حقق نجاحًا كبيرًا في ملف كورونا، ويعد آمنًا من أي مخاطر يمكن أن تكون موجودة في الدول المجاورة".

    وأشار إلى أن "المملكة الأردنية الهاشمية تملك العديد من المؤسسات الطبية المتقدمة، ففي موضوع السرطان يملك الأردن مركزًا متخصصًا ومعروفًا دوليًا، كما أن لديه العديد من الأطباء في الكثير من المجالات".

    وأوضح أن "ألأردن كان لديه نسبة عالية من السياحة العلاجية من دول ليبيا، واليمن والسودان، وكذلك دول الخليج، لذا من الممكن أن يكون وجهة علاجية ضخمة وكبيرة".

    العام القادم

    من جانبه قال النائب بلجنة السياحة والآثار في مجلس النواب، مجحم حمد الصقور، إن "العاهل الأردني تحدث عن ضرورة أن تصبح المملكة العربية الأردنية مقصدًا للسياحة العلاجية".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "الملك يقصد بدء العمل في هذه الاستراتيجية العام المقبل 2021، وذلك بعد انتهاء الجائحة، وحدوث انفتاح وعودة السياحة مجددًا".

    وأكد أن "الأردن لديه الكثير من الإمكانيات التي تسمح له بالنجاح في هذا الأمر، خاصة في ظل التوجيهات الملكية".

    ومن المقرر أن يكون الخامس من تموز/يوليو موعدا لإطلاق المنصة الالكترونية التفاعلية "سلامتك"، لتقديم طلبات السفر لرحلة العلاج إلى المستشفى مباشرة، على أن يكون الرد خلال 24 ساعة، وفقا لشويكة.

    ومن المرجح، أن يبدأ الأردن باستقبال أولى الرحلات لطلبات السياحة العلاجية، أواسط الشهر الجاري، إذ سيستغرق تدقيق الطلبات نحو أسبوع بعد افتتاح المنصة.

    ولم تعلن الحكومة الأردنية عن فتح باب السياحة الخارجية، في الوقت الذي أطلقت فيه مؤخراً برنامجاً لتشجيع السياحة الداخلية، وسط حالة استياء بين مكاتب السياحة والسفر المحلية التي ماتزال متوقفة عن العمل.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook